الجمعة - 27 مايو 2022
الجمعة - 27 مايو 2022

التعاون الإسلامي: مطلق النار في فلوريدا لا يمثل الشعب السعودي

التعاون الإسلامي: مطلق النار في فلوريدا لا يمثل الشعب السعودي

جانب من قاعدة بنساكولا الجوية البحرية بولاية فلوريدا. (أ ف ب)

سجل حادث إطلاق طالب سعودي النار على عدد من المتدربين في ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية، ما أدى إلى سقوط 3 أشخاص وعدد من الجرحى، رفضاً واستنكاراً واسعين في العالم الإسلامي الذي أكد رفضه الشديد للحادث المروع، مشدداً على أن القيم الإسلامية السمحاء تحض على التسامح والاعتدال وترفض العنف والتطرف.

وأكدت منظمة التعاون الإسلامي، في بيان السبت، أن المعتدي «لا يمثل القيم الإسلامية السمحة التي تميز الشعب السعودي والمسلمين جميعاً الذين يؤمنون بالتسامح والاعتدال والوسطية والانفتاح على الحضارات الإنسانية».

من جهتها، دانت رابطة العالم الإسلامي «العمل الإجرامي الذي يُعَدُّ في طليعة الجرائم المعاقب عليها بأشدّ العقوبات في الشريعة الإسلامية».


وقال الأمين العام رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية للعلماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى إن «هذه الجناية المروعة لا تُمثل سوى الميول الإجرامي لصاحبها، وأن الإسلام والمسلمين جميعاً بريئون منها، مؤكداً أن الانحراف الإجرامي لا دين له ولا جنسية، وأن هذا النبأ المحزن قد آلم الجميع، وأن الشعب الأمريكي هو محل الاحترام والتقدير».


بدورها، أكدت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء أن الحادث يعد «جريمة نكراء وعملاً إجرامياً مداناً؛ فهو اعتداء وعدوان وإزهاق لنفوس محترمة وسفك لدماء معصومة»، مشيرة إلى أن «الإسلام يقرر تعظيم حرمة الدم الإنساني، ويجرم سفك الدم الحرام وتخويف الآمنين وإيذاءهم».

وأجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مساء الجمعة، اتصالاً هاتفياً بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر فيه عن تعازيه، مؤكداً أن مرتكب هذه الجريمة الشنعاء لا يمثل الشعب السعودي الذي يُكن للشعب الأمريكي الاحترام والتقدير.

كما أكد خادم الحرمين وقوف المملكة إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية، وصدور توجيهاته للأجهزة الأمنية السعودية للتعاون مع الأجهزة الأمريكية المعنية للوصول لكافة المعلومات التي تساعد في كشف ملابسات هذا الحادث المؤسف.