الاحد - 19 يناير 2020
الاحد - 19 يناير 2020

السودان .. التحقيق مع البشير بشأن انقلاب 1989

خضع الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، الثلاثاء، للتحقيق حول انقلاب الانقاذ على الحكم الدستوري 1989 بقاعة نيابة الخرطوم شمال بحي المقرن.

ووفقاً للنيابة العامة فإن لجنة التحقيق التي كونها النائب العام خاطبت سلطات سجن كوبر الاتحادي بشأن تسليمها البشير للتحقيق معه حول البلاغ الذي يمثل فيه الرئيس المعزول (المتهم الأول)، موضحاً أن سلطات السجن وافقت على طلب النيابة واتخذت إجراءاتها الرسمية، وتدابيرها الأمنية لنقله إلى مقر النيابة وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال مصدر لـ«الرؤية» إن التحقيق مع البشير استمر لأكثر من ساعة، إلا أنه لم يكشف عما دار في التحري.


من جانبه أكد محامي الدفاع عن الرئيس المخلوع محمد الحسن الأمين أن استدعاء موكله للتحقيق كان بشأن انقلاب يونيو 1989 الذي قام به البشير بمساندة الإسلاميين ضد الحكومة الديمقراطية آنذاكـ مشيراً إلى أنه «لا ندري ماذا حدث في غرفة التحقيق ولكن في رأينا هذه ليست قضية قانونية إنها قضية سياسية حيث مضى عليها 30 عاماً وحدثت كثير من المتغيرات»، لافتاً إلى أن هيئة الدفاع طلبت من البشير عدم التحدث أثناء التحقيق.

وأضاف «اتفقنا مع الرئيس البشير أن يقاطع لجنة التحقيق ولا يتحدث إليها».

ووفقا لشاهد عيان فإن البشير وصل إلى مقر النيابة بتأمين عسكري عال من القوات المسلحة السودانية كما حرص الرئيس المخلوع على ارتداء الزي السوداني التقليدي.

و هتف عشرات المحتجين امام النيابة العامة عند خروج البشير من مقر النيابة «الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية» و «كوبر بس»، في اشارة للسجن الذي أحضر منه البشير.

وكان النائب العام السوداني تاج السر الحبر شكل لجنة تحقيق في نوفمبر الماضي حول انقلاب العام 1989 الذي اوصل البشير للسلطة، وقبض على العديد من رموز النظام السابق وأودعوا سجن كوبر ويتم التحقيق معهم حول القضية.

#بلا_حدود