الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

أصدقاء السودان يتعهدون بتمويل أولويات الحكومة الانتقالية

شارك وفد من دولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة الدكتور عبيد الحيري الكتبي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون العسكرية والأمنية، إضافة إلى ممثلي مؤسسات دولية ودول أوروبية وعربية في «ملتقى أصدقاء السودان» الذي انعقد في قاعة الصداقة بالعاصمة السودانية الخرطوم يوم الأربعاء.

وضم الملتقى مجموعة من الدول والمنظمات الدولية التي أعلنت التزامها بالعمل المشترك لتوفير الدعم لحكومة الفترة الانتقالية في السودان التي يرأسها عبدالله حمدوك.

وقال حمدوك إن الحكومة الانتقالية حددت أولوياتها في 10 تحديات أبرزها، «تحقيق السلام، وحل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، والمساعدة في استعادة الأصول المنهوبة، ومحاربة الفساد، والإعفاء من الديون الخارجية».


وطالب حمدوك أصدقاء السودان بتقديم الدعم للحكومة، مشيراً إلى أن عملية التحول الديمقراطي ما زالت محفوفة بالمخاطر، وإذا لم يتم تحقيق السلام في الوقت الراهن فسيصبح تحقيقه حلماً بعيد المدى في المستقبل.

وتابع قائلا «نتوقع من أصدقائنا التكاتف لدعم السلام والاقتصاد حتى يسير السودانيون موحدين لعبور المرحلة الانتقالية».

وأوضح حمدوك أن حكومة الفترة الانتقالية ليست لديها أي أجندة خفيّة، وإنما نهجها اتباع سياسة خارجية تقوم على الاحترام ومصلحة السودان.

وأضاف أن بلاده تطمح بجانب الدعم الاقتصادي والسياسي من الأصدقاء، إلى المساعدة لرفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وإعفائه من الديون الخارجية.

من جهتها، أكدت رئيسة الجلسة ممثلة حكومة النرويج مناقشة أصدقاء السودان للقضايا السياسية والاجتماعية، بجانب مراجعة الأهداف الرئيسة للوثيقة الدستورية والإعداد الجيد للانتخابات.

وقالت «ستدعم المجموعة وتقوم بتمويل أولويات الحكومة الانتقالية في السودان لتحقيق طموحات الشباب في الحرية والديمقراطية».

ووصفت بلادها بالشريك المستدام للحكومة، مؤكدة تعاون حكومتها الكبير مع السودان.

ويمثل الاجتماع الذي عقد بالخرطوم تمهيداً لمجموعة أصدقاء السودان لعقد مؤتمر دولي لإعلان التبرعات المقرر عقده في منتصف 2020.

وتأسس «ملتقى أصدقاء السودان» في 2018، كمجموعة غير رسمية لتنسيق الدعم السياسي والاقتصادي تجاه السودان.

وشارك في الاجتماع 22 عضواً تشمل مؤسسات دولية ودول أوروبية وعربية، وتترأس النرويج الاجتماع الحالي الذي يعقد في الخرطوم لأول مرة.

ويعد اجتماع اليوم هو الثاني للمجموعة بعد اللقاء السابق الذي عقد في واشنطن في 21 أكتوبر الماضي.
#بلا_حدود