الخميس - 19 مايو 2022
الخميس - 19 مايو 2022

المحتجون يطالبون الرئيس العراقي برفض ترشيحات الأحزاب لرئيس الحكومة

المحتجون يطالبون الرئيس العراقي برفض ترشيحات الأحزاب لرئيس الحكومة

عراقيات تردين خوذات واقية خلال تظاهرة في البصرة (أي بي أيه)

طالب متظاهرون الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم السبت، بعدم تسمية أي مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة تطرحه الأحزاب والقوى السياسية في البلاد.

وقال بيان صحافي تم توزيعه في ساحة التحرير ببغداد وتمت تلاوته عبر مكبرات الصوت: "نطالب الرئيس العراقي باسم كل العراقيين وساحات الاعتصامات في كل المحافظات المنتفضة بعدم تسمية أي مرشح تطرحه الأحزاب والقوى السياسية والانحياز إلى الشارع وسماع رأيهم بالمرشحين والأخذ في الاعتبار المواصفات".

وأضح البيان "إننا نؤكد قدرتنا على ترشيح من نراه يلبي تطلعاتنا ويحقق أمنياتنا ويكون مناسباً للمرحلة القادمة وينهض بواقعنا كما أننا أبلغنا ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة على أن يتم إطلاق اسم مرشحنا قريباً من وسط ساحات التظاهرات والاعتصامات".


وتسعى كتل وأحزاب ممثلة في تحالف الفتح في البرلمان العراقي ثاني أكبر كتلة في البرلمان العراقي إلى طرح اسم محمد شياع السوداني القيادي في حزب الدعوة الإسلامي بزعامة نوري المالكي لشغل المنصب وهو ما ترفضه كتلة سائرون بزعامة مقتدى الصدر والمتظاهرون فضلاً عن أن المرجعية الشيعية العليا سبق أن طلبت ترشح شخصية لم يسبق لها أن تولت أي منصب حكومي بعد عام 2003.


كما يعارض تيار النصر والحكمة والتيارات السنية تسمية مرشح من داخل العملية السياسية لشغل منصب رئيس الوزراء العراقي ويفضلون مرشحاً ينسجم مع طروح المتظاهرين.

ولم تتضح بعد معالم المرشح الجديد لتولي منصب رئيس الوزراء في الحكومة المقبلة التي لم تتحدد ملامحها بعد فيما إذا كانت حكومة انتقالية لمدة محددة أو حكومة تستكمل مدة الحكومة المستقيلة.

واقتربت مهلة الـ 15 يوماً من الانتهاء والتي يمكن بموجبها الرئيس العراقي برهم صالح دستورياً تكليف مرشح لتشكيل الحكومة وفق الدستور العراقي حيث لم يبق منها سوى 3 أيام وتنتهي منتصف ليل الثلاثاء المقبل.

ورجح متظاهرون أن تشهد الساعات المقبلة الإعلان عن تسمية شخصية من داخل ساحات التظاهر والاعتصامات لشغل منصب رئيس حكومة مؤقتة تدير البلاد لمدة 6 أشهر تعمل على إعداد قانون جديد للانتخابات.