الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
لقاء بين تميم والسراج (أرشيفية)

لقاء بين تميم والسراج (أرشيفية)

قطر تعلن دعمها لحكومة السراج أمنياً واقتصادياً

أعلنت حكومة السراج في ليبيا أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد أعرب، اليوم الأحد، عن استعداد بلاده لتقديم أي دعم تطلبه هذه الحكومة في المجالين الأمني والاقتصادي.

جاء هذا خلال لقاء أمير قطر برئيس المجلس الرئاسي لحكومة طرابلس فائز السراج الذي يقوم حالياً بزيارة للدوحة.

ووفقاً لبيان لحكومة السراج المتحالفة مع الميليشيات المسلحة، فقد أكد الأمير أن "دولة قطر ستضاعف العمل من أجل أن تتجاوز ليبيا الأزمة التي تمر بها"، مبدياً "الاستعداد لتقديم أي دعم تطلبه حكومة الوفاق الوطني في المجالين الأمني والاقتصادي".

وتطرق الاجتماع لمؤتمر برلين المزمع عقده لبحث الأزمة الليبية، واتفق الجانبان على ضرورة دعوة كل الدول المعنية بالشأن الليبي إلى هذا اللقاء دون أي إقصاء.

يأتي ذلك الاجتماع القطري وسط تقارير متعددة عن دعم عسكري تركي وقطري للميليشيات المسلحة التي تسيطر على مصراته وطرابلس، رغم حظر الأمم المتحدة الذي يفرض قيوداً على إرسال أسلحة للميليشيات المسلحة حتى لا يتفاقم الصراع.



وكانت قوات الجيش الوطني الليبي قد أعلنت السبت تدمير كمية كبيرة من الأسلحة التركية في مدينة مصراتة المطلة على مياه البحر المتوسط.



وتزامنت هذه الأنباء مع صور تداولها باحثون عسكريون وصحافيون، تظهر حركة جوية نشطة بين مدينة إسطنبول التركية ومصراتة الليبية، وتم رصد طائرة من طراز "بوينغ" يشتبه في حملها شحنة سلاح إلى الفصائل المسلحة الموالية لرئيس الوزراء الليبي فايز السراج.



وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد صرح الاثنين الماضي بأن بلاده سيكون لها الحق في إرسال جنود إلى ليبيا بدعوة من حكومة السراج.

ويمثل التقارب التركي القطري سباحة ضد التيار العربي الرافض للتدخل التركي في شؤون الدول العربية بعد الكشف عن نوايا الرئيس التركي وخططه لاستعادة الزعامة وإحياء طموحات الخلافة العثمانية البائدة في المنطقة.

وتلاقت المصالح التركية القطرية على الأراضي الليبية لدعم الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية وعلى رأسها الإخوان من أجل تنفيذ أجندات خاصة للدولتين إلا أنها تواجه برفض عربي وإقليمي.

#بلا_حدود