الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

الاتحاد العربي لحقوق الإنسان يثمن عفو ملك البحرين عن محكومين

الاتحاد العربي لحقوق الإنسان يثمن عفو ملك البحرين عن محكومين
عبّر الاتحاد العربي لحقوق الإنسان عن تقديره الكبير للمرسوم الذي أصدره ملك مملكة البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، والتوجهات الملكية السامية بمراعاة الحالات الإنسانية للمحكومين.

وشملت مكرمة ملك البحرين العفو عن 269 محكوماً بأحكام سالبة للحرية، واستبدال عقوبة 530 محكوماً آخرين بعقوبات بديلة، والعفو عن 80 محكوماً من صغار السن، علاوة على التوجيهات بالتوسع في تنفيذ العقوبات البديلة، ومراعاة الظروف الإنسانية والمجتمعية للمحكومين بأحكام سالبة للحرية أو صغار السن الذين تم استغلالهم أو التغرير بهم في ارتكاب الجرائم.

وأكد رئيس الاتحاد العربي لحقوق الإنسان عيسى العربي أن تطبيق قانون استبدال العقوبة يأتي في ضوء حرص والتزام مملكة البحرين بمراعاة القيم والمبادئ الإنسانية المعنية بحقوق الإنسان، وانفتاحها على جملة التشريعات والتجارب الدولية المماثلة.


وأردف أن هذه التوجيهات تدلل على اهتمام البحرين بالتطوير المستمر لمنظومة التشريعات والمؤسسات العقابية والإصلاحية، مع توافر الرعاية المتكاملة لحقوق الإنسان، خاصة أن فلسفة استبدال العقوبة تقوم على مفاهيم إنفاذ القانون واستمرار العقوبة والرد بأساليب بديلة، تهدف لتحقيق النفع العام وخدمة الوطن والمجتمع، مع بقاء المحكوم في إطار الأسرة والمجتمع.


وطالب رئيس الاتحاد العربي لحقوق الإنسان، ومقره جنيف، الحكومات العربية بالتوسع في تطبيق العقوبات البديلة غير السالبة للحرية، بديلاً عن الأساليب العقابية التقليدية والتي قد تكون لها آثار سلبية على الأسرة والمجتمع بالنسبة للمحكوم عليهم أو لأسرهم، مشدداً على ضرورة مراعاة الحاجة الماسة للعمل على تطوير الأساليب العقابية وإيجاد السبل البديلة التي تضمن تنفيذ القانون وتحقق الردع، وتعمل على حفظ أمن وسلامة واستقرار المجتمعات.