السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021
الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. (رويترز - أرشيفية)

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. (رويترز - أرشيفية)

السيسي: مصر لن تسمح لأحد بالسيطرة على ليبيا

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن بلاده لن تسمح لأحد بالسيطرة على ليبيا، وذلك بعد أيام من تلويح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإرسال قوات تركية إلى ليبيا لدعم حكومة طرابلس.

وقال السيسي في تصريحات صحافية، أمس، «لن نسمح لأحد أن يعتقد أنه يستطيع السيطرة على ليبيا والسودان. ولن نسمح لأحد بالسيطرة عليهما».

وأضاف أنه «أمر في صميم الأمن القومي المصري. السودان وليبيا دولتا جوار مباشر لمصر».


وشدد على أن بلاده «لن تتخلى عن الجيش الوطني الليبي» بقيادة المشير خليفة حفتر، والذي أحرز تقدماً في مناطق طرابلس التي تسيطر عليها ميليشيات تعمل تحت إمرة رئيس حكومة طرابلس فايز السراج.

وأوضح مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي العميد خالد المحجوب، أمس، أن القوات تتقدم في طريق المطار جنوبي طرابلس، وتتحرك لإحكام الطوق على مناطق جديدة، لافتاً إلى أن دفاعات الميليشيات بدأت تتقهقر.

وقال السيسي «لا يمكن أن نرضى بإقامة دولة في ليبيا للميليشيات والجماعات المسلحة والإرهابية والمتطرفة».

وجاءت تصريحات الرئيس المصري، غداة لقاء في إسطنبول بين الرئيس التركي والسراج هو الثاني من نوعه في غضون 3 أسابيع.

وكان أردوغان والسراج التقيا في 27 نوفمبر الماضي في إسطنبول، حيث وقّعا اتفاقاً قالا إنه يرسّم الحدود البحرية بين البلدين، إضافة إلى اتفاق تعاون أمني يتيح لتركيا تقديم مساعدات عسكرية إلى حكومة طرابلس.

وفي مؤشر آخر على التقارب بين تركيا وحكومة طرابلس، أعلنت أنقرة أنها ستسمح لليبيين ممن هم دون 16 عاماً وفوق الـ 55 بدخول أراضيها دون تأشيرات.

وأدانت دول عدة الاتفاق البحري الموقع بين أنقرة وحكومة طرابلس، بينها اليونان وقبرص ومصر لأنه يعطي أنقرة سيادة على مناطق شاسعة في شرق البحر المتوسط الغني بالموارد النفطية.

وبعد توقيع الاتفاق أكدت الحكومة التركية أنها ستمنع أي عملية استكشاف للنفط لا تحظى بموافقتها. ونشرت أنقرة يوم الاثنين، أول طائرة مسيّرة مسلحة في شمال قبرص.

الاتحاد الأفريقي: الوضع يزداد سوءاً

أكد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي خطورة الوضع الحالي في ليبيا، مشدداً على أنه حان الوقت لاتخاذ مزيد من إجراءات التهدئة.

وقال عقب لقائه رئيس الكونغو دنيس ساسو نغيسو في برازافيل إنه «بعد ثماني سنوات من وجود بعثة للأمم المتحدة في ليبيا لم يتحسن الوضع، بل ساء»، لافتاً إلى أن أحد عواقب الأزمة في ليبيا الهجوم على معسكر لجيش النيجر الذي خلّف 71 قتيلاً.
#بلا_حدود