الاحد - 05 يوليو 2020
الاحد - 05 يوليو 2020
No Image

«العليا الأمريكية» ترفض استئناف السودان بشأن تفجيرات كينيا وتنزانيا 1998

رفضت المحكمة العليا في الولايات المتحدة، الاثنين، الاستماع لدعوى استئناف من السودان لتجنب دفع 3.8 مليار دولار تعويضات لأسر الأشخاص الذين قتلوا أو أصيبوا في تفجيرات القاعدة التي استهدفت سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998، بعد أن وجدت محكمة أدنى درجة أن "السودان متواطئ في تلك التفجيرات".

ويعد المبلغ موضوع الدعوى جزءاً أولياً من مبلغ 10.2 مليار دولار أمريكي منحه قاضٍ اتحادي لمئات المدعين الذين أقاموا عدة دعاوى في عام 2001.

ورفض القضاة النظر في استئناف السودان ضد حكم محكمة استئناف اتحادية يسمح لأسر الضحايا بالمطالبة بالتعويض عن الأضرار.


ومن المقرر أن تستمع المحكمة العليا إلى استئناف جديد في فبراير المقبل بشأن محاولة السودان تفادي دفع 4.3 مليار دولار كتعويضات عقابية تُمنح لمجموعة أوسع من المدعين.

الجدير بالذكر أن العقوبات فُرضت غيابياً على السودان إبان حكم الرئيس المعزول عمر البشير، حيث لم تحضر الحكومة السودانية معظم جلسات المحاكم الأمريكية للدفاع عن نفسها ضد مزاعم بأنها وفرت الحماية والدعم لجماعة القاعدة الإرهابية، ما أدى إلى تفجيرات السفارتين.

وأسفرت التفجيرات، التي وقعت في 7 أغسطس 1998 بالعاصمتين الكينية نيروبي والتنزانية دار السلام، عن مقتل 224 شخصاً، من بينهم 12 أمريكياً، وإصابة الآلاف، وكانت أول هجوم واسع النطاق تشنه القاعدة.
#بلا_حدود