الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح في بنغازي. (رويترز)

رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح في بنغازي. (رويترز)

رئيس البرلمان الليبي يطالب بدور عربي لمواجهة الغزو التركي

طالب رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، اليوم الأربعاء، بدور عربي لمواجهة الغزو التركي لليبيا، متهماً المجلس الرئاسي «منتهي الصلاحية» بالارتماء في أيدي الميليشيات.

ودعا صالح خلال كلمة ألقاها أمام جلسة للبرلمان العربي في القاهرة إلى رص الصفوف لإبرام اتفاقية الدفاع العربي المشترك.

وانتقد كال التدخلات التركية في بلاده، وتساءل عن «أي إرث يتحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ليبيا»، متهماً إياه بمحاولة إحياء إرث الظلم العثماني في ليبيا.


وأكد أن ميليشيات مسلحة إرهابية تسيطر على مساحات كبيرة في طرابلس، مؤكداً أن الجيش الليبي سيستكمل مهمته من أجل تحرير العاصمة الليبية.

وشدد رئيس البرلمان الليبي على أن حكومة طرابلس برئاسة فائز السراج لم تلتزم ببنود الاتفاق السياسي، مضيفاً أنه لا يحق لها إبرام اتفاقات سياسية دولية، في إشارة إلى الاتفاق البحري والأمني الذي أبرم نهاية نوفمبر الماضي بين السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأقره لاحقاً البرلمان التركي، لا سيما لجهة إرسال جنود أتراك إلى طرابلس من أجل دعم حكومة السراج.

وتوعّد أردوغان أمس الثلاثاء، قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر «بتلقينه درساً» إذا استأنف هجماته ضد حكومة طرابلس، وذلك بعد مغادرته موسكو بدون توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، اعتراضاً على الدور التركي.

وقال أردوغان في خطاب أمام نواب حزبه «لن نتردد أبداً في تلقين حفتر الدرس الذي يستحقه إذا واصل هجماته ضد أشقائنا في ليبيا».

وغادر حفتر موسكو بدون أن يوقع اتفاقاً لوقف إطلاق النار قَبِلَ به السراج، مشترطاً مهلة زمنية تتراوح بين 45 يوماً و90 يوما لقيام الميليشيات المسلحة بتسليم السلاح بشكل كامل.

كما طالب بإنشاء لجنة من الجيش والأمم المتحدة، تكون مسؤولة عن حصر الأسلحة وتسليمها.

وأبلغ حفتر، مجدداً الجانب الروسي برفضه أن تكون تركيا وسيطاً دولياً، معتبراً أن الدول الوسيطة هي الدول الحيادية التي تتمسك بدعم استقرار ليبيا وليس دعم الميليشيات المسلحة أو إرسال المتطرفين.
#بلا_حدود