الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021
No Image Info

من هو زعيم داعش الجديد؟

فور مقتل زعيمه أبوبكر البغدادي بغارة أمريكية في سوريا أكتوبر الماضي، سارع تنظيم داعش الإرهابي إلى إعلان اسم «أبوإبراهيم الهاشمي القرشي» خليفة له، إلا أن هذا الاسم لم يعن شيئاً للكثير من الخبراء بشؤون الجماعات الإرهابية، ما دفع العديد منهم للتشكيك بكون الاسم لشخصية وهمية، فيما أكد مسؤول أمريكي حينها أن الأمر يتعلق بشخص «مجهول تماماً» بالنسبة إلى الأمريكيين.

وعلى مدى الأشهر الأخيرة تعددت التكهنات حول هوية زعيم داعش الجديد، لتكشف صحيفة الغارديان البريطانية الاثنين نقلاً عن مصادر استخبارية أن «الخليفة» الذي أطلق عليه التنظيم الإرهابي اسم «الهاشمي القرشي» ليس سوى قيادي في التنظيم رافق مؤسسه منذ لحظاته الأولى ويدعى أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى.

وفي تقريرها الجديد كشفت الغارديان نقلاً عن مسؤولين في جهازين استخباريين لم تسمهم أن «الصلبي» يعد ضمن المنظرين العقائديين البارزين للتنظيم الدموي، وربطته طوال مسيرته في التنظيم علاقات قوية بالبغدادي ودائرته المقربة.


Untitled



وينحدر الصلبي، وفق معلومات الصحيفة البريطانية واسعة الانتشار، من الأقليّة التركمانية في العراق، ما يجعله واحداً من القادة غير العرب القلائل في التنظيم الجهادي.

وتلقى الزعيم الجديد لداعش تعليمه الجامعي في جامعة الموصل وكانت له اليد الطولى في حملة الاضطهاد التي شنّها التنظيم ضد الأقليّة الإيزيدية في العراق في عام 2014.

وحسب السلطات الأمريكية يعد الزعيم الإرهابي الجديد "واحداً من أكبر المنظرين الأيديولوجيين في داعش، حيث ساعد على قيادة وتبرير اختطاف وذبح وتهريب الأقلية الدينية اليزيدية في شمال غرب العراق، كما يعتقد أنه يشرف على بعض العمليات الإرهابية العالمية للجماعة".

وكانت الولايات المتحدة، قد رصدت في أغسطس العام الماضي مكافأة مالية تصل قيمتها إلى 5 ملايين دولار مقابل أي معلومة تقودها إلى المولى الذي كان لا يزال في حينه قيادياً في التنظيم الإرهابي، لكنه مع ذلك كان "خليفة محتملاً لزعيم داعش أبوبكر البغدادي".

ووفقاً لموقع "المكافآت من أجل العدالة" التابع للحكومة الأمريكية فإن الصلبي، الذي "يعرف أيضاً باسم حجي عبدالله" والحاج قردش كان "باحثاً دينياً في المنظمة السابقة لداعش وهي منظمة القاعدة في العراق، وارتفع بثبات ليتولى دوراً قيادياً كبيراً في داعش".

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن الصلبي سبق وأن اعتقل في عام 2004 من طرف القوات الأمريكية في العراق وتم احتجازه في سجن بوكا الواقع في محيط مدينة أم قصر العراقية، حيث تشير مصادر الصحيفة إلى أنه التقى هناك بالبغدادي.

#بلا_حدود