الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
عمال إنقاذ يبحثون عن ضحايا الغارات الجوية على شمال غرب سوريا. (أ ف ب)

عمال إنقاذ يبحثون عن ضحايا الغارات الجوية على شمال غرب سوريا. (أ ف ب)

مقتل 14 مدنياً في غارات جوية على شمال غرب سوريا

قُتل 14 مدنياً جراء غارات جوية اليوم الأحد، على مناطق عدة في شمال غرب سوريا، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومنذ ديسمبر الماضي، تشهد مناطق سيطرة فصيل هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وفصائل أخرى أقل نفوذاً في محافظة إدلب وجوارها، تصعيداً عسكرياً تمكنت بموجبه القوت الحكومية من السيطرة على مناطق عدة أبرزها معرة النعمان الأربعاء الماضي.

وأفاد المرصد بمقتل طفل بقصف جوي سوري على أطراف مدينة بنش الواقعة شرق مدينة إدلب، بينما قُتلت امرأة بغارة روسية على مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي.


وفي بلدة سرمين في ريف إدلب الشرقي، قُتل 8 مدنيين ينتمي 7 منهم إلى عائلة واحدة جراء ضربات، لم يتضح وفق المرصد، ما إذا كانت طائرات سورية أم روسية نفذتها.

كذلك، قُتل 3 في غارات روسية على بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي، فيما قُتل مدني في غارات للنظام على محيط بلدة المسطومة في ريف إدلب.

وتتزامن الغارات الجوية على إدلب مع معارك عنيفة على محاور عدة في ريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي وكذلك في ريفي حلب الجنوبي والجنوبي الغربي، بين فصيل هيئة تحرير الشام وفصائل مسلحة من جهة وقوات الجيش السوري من جهة أخرى، بحسب المرصد.

وأصيب 4 صحافيين خلال تغطيتهم معارك يخوضها الجيش السوري في جنوب غرب حلب، وفق وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا».

كما دخلت تعزيزات عسكرية تركية كبيرة عبر الحدود، وفق فرانس برس، في الجانب السوري.

وأفاد المرصد بدخول نحو 200 آلية، من دبابات وناقلات جند وشاحنات منذ الصباح نحو نقاط في محافظتي إدلب وحلب.

ودفع التصعيد منذ ديسمبر الماضي، 388 ألف شخص إلى النزوح من المنطقة باتجاه مناطق أكثر أمناً شمالاً، وفق الأمم المتحدة.
#بلا_حدود