الاثنين - 30 مارس 2020
الاثنين - 30 مارس 2020
No Image

حفتر: مستعدون لوقف إطلاق النار بشرط سحب مرتزقة أردوغان

قال قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر إن الصبر بدأ في النفاد لعدم التزام الأطراف الأخرى بقرار الهدنة، مشترطاً من أجل وقف إطلاق النار في ليبيا سحب تركيا لـ«قواتها ومرتزقتها».

وأكد حفتر في مقابلة مع وكالة «سبوتنيك» نُشرت اليوم الجمعة، أن صبر الجيش الليبي بدأ «ينفد حيال الخرق المتكرر للهدنة من قبل عصابات ومرتزقة أردوغان والسراج وعدم الوفاء بتعهدات مؤتمر برلين الأخير».

وأوضح أن «القوات المسلحة تقيِّم الوضع في طرابلس وتتواصل مع كل الأطراف الدولية وهي جاهزة لكل الاحتمالات ما لم يقم المجتمع الدولي ودول برلين بتحمل مسؤولياتها تجاه الاحتلال التركي لبلادنا».

وشدد حفتر على أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن ودول مؤتمر برلين عليها أن تتحمل مسؤولياتها في «وقف تدفق المرتزقة السوريين والأتراك والأسلحة المختلفة التي تنقل يومياً لطرابلس عبر تركيا أمام أعين العالم أجمع دون أي رادع، ما يمثل تنصلاً واضحاً من طرف أردوغان والسراج من التزاماتهما وهو ما لا يمكننا أن نظل مكتوفي الأيدي أمامه».

وتابع «إذا لم تنجح حوارات جنيف في تحقيق الأمن والسلام لبلادنا وشعبنا ويتم إخراج المرتزقة ويعودوا من حيث تم جلبهم، فبكل تأكيد ستقوم القوات المسلحة بواجبها الوطني والدستوري في حماية مواطنيها وسيادة الدولة وحدودها من الغزو التركي العثماني وأطماع الواهم أردوغان في بلادنا».

#بلا_حدود