الثلاثاء - 07 أبريل 2020
الثلاثاء - 07 أبريل 2020
مستوطنات إسرائيلية في رام الله. (إي بي أيه)
مستوطنات إسرائيلية في رام الله. (إي بي أيه)

فلسطين تطلب من «أمازون» التوقف عن دعم الاستيطان

وجهت الحكومة الفلسطينية، أمس، إخطاراً رسمياً إلى شركة التجارة الإلكترونية الأمريكية «أمازون» لمطالبتها بالتوقف عن دعم «النشاط الاستيطاني» الإسرائيلي.

وجاء في رسالة موجهة إلى الشركة موقعة من وزيري المالية شكري بشارة، والاقتصاد خالد العسيلي، أن أمازون تتبني «سياسات تمييزية غير عادلة تندرج ضمن دعمها للنشاط الاستيطاني المخالف للقانون الدولي».

وأشارت الرسالة إلى قيام أمازون بتقديم خدمة الشحن المجاني الذي يشمل المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية عبر موقعها الإلكتروني، باعتبارها إجراءات مخالفة للقانون الدولي.


واعتبرت الرسالة أن «سياسة النقل التمييزية من (أمازون) تشجع إسرائيل - القوة القائمة بالاحتلال - على الاستمرار في انتهاك القانون الدولي، من خلال استخدام الشركة نفوذها المالي والتجاري في تشجيع الفلسطينيين على التنكر لهويتهم وإقرارهم بأنهم جزء من إسرائيل مقابل حصولهم على خدمة مجانية من الشركة».

وطالبت الرسالة الشركة بالتوقف الفوري عن هذه السياسة العنصرية، مؤكدة أنه «في حال عدم تجاوبها، فسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية المتبعة في القانون الدولي».

وفي سياق متصل، دعت منظمة التحرير الفلسطينية، أمس الأربعاء، الاتحاد الأوروبي إلى التدخل لمنع إسرائيل من تنفيذ خططها الاستيطانية في الضفة الغربية وشرق القدس.

جاء ذلك في رسالة رسمية سلَّمها أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات إلى ممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين سفين كون بورج سدروف، موجهة لمسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل.

وذكر بيان صادر عن مكتب عريقات أنه «في حال تنفيذ المشروع الاستيطاني الاستعماري E1 فسيدمر أي فرصة مستقبلية للسلام على أساس مبدأ الدولتين على حدود 1967».

وشدد على أن «مخطط الضم والاستيطان الذي طرح بغطاء من إدارة الرئيس (الأمريكي دونالد) ترامب ليس سوى مشروع الحكومة الإسرائيلية ومجلس المستوطنات الهادف لتصفية القضية الفلسطينية وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني».

#بلا_حدود