الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

وقفة احتجاجية في جنيف للتنديد بانتهاكات ميليشيات الحوثي ضد النساء

نظم التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان «تحالف رصد» بالتعاون مع المنظمات الأوروبية المتحالفة من أجل السلام في اليمن وقفة احتجاجية للتنديد بانتهاكات ميليشيات الحوثي لحقوق الإنسان وخصوصاً انتهاكاتها بحق النساء.

وحمل المشاركون في الوقفة الاحتجاجية الأعلام اليمنية ولافتات تندد بالانتهاكات الحوثية بحق النساء، وتطالب بإطلاق سراح المعتقلات في سجون الجماعة المدعومة من إيران.



وبدأت التظاهرة في ساحة الكرسي المكسور بمدينة جنيف بكلمة مراد الغاراتي رئيس منظمة تمكين، أعقبتها كلمة نورة الجروي رئيس تحالف نساء من أجل السلام في اليمن، تبعتها كلمة لأروى الخطابي الناشطة الحقوقية، وكلمة هاشم الهاني ممثلاً للمنظمة السويسرية «إيفا إنترناشيونال»، وأخيراً كلمة منصور الشدادي رئيس البيت اليمني الأوروبي.



وأوضحت الخطابي أن «ميليشيات الحوثي هي في حقيقتها كارثة أعظم من كارثة كورونا. العالم الآن يبحث عن علاج لهذا الداء في معالم الطب وفي أنحاء مختلفة، ولكن الحوثيين لا يوجد لهم علاج إطلاقاً، ولابد من تكاتف الجميع من أجل القضاء عليهم، فالحوثي وباء خبيث أصاب اليمن».



وفي حديثها عن انتهاك الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، قالت الناشطة الحقوقية نورا الجروي: «المرأة اليمنية بشكل عام ضد ميليشيات الحوثي، الوضع تغير الآن عكس السابق، ودليل ذلك أن هناك 400 امرأة في سجون الحوثي، وما يتعرضن له في السجون كارثة إنسانية يتحمل مسؤوليتها المجتمع الدولي الذي يجب عليه أن يتحرك ويوقف كل هذا الخراب والإرهاب، وما يحدث هو استهداف للمرأة اليمنية، والقبيلة اليمنية، والحضارة اليمنية».



وأضافت: «نحن اليوم في جنيف كنساء يمنيات نعبّر عن رأينا ورفضنا لما تقوم به الميليشيات الحوثية الإرهابية التي لا تختلف عن داعش والقاعدة، بل إنها وجه أبشع من داعش والقاعدة وذلك بسبب اعتقالها للنساء واغتصابهن»، مشيرة إلى أن تقريراً سوف يصدر يتضمن تفاصيل عن سجون ميليشيات الحوثي في صنعاء التي تعد بمثابة مقابر للنساء.



وقالت إن التقرير سيكشف ما تتعرض له نساء اليمن، وكيفية استخدام الحوثيين لهن كوسيلة ضغط وابتزاز للسياسيين والعسكريين، وهذه كارثة كبرى في تاريخ اليمن.



وتابعت: «الميليشيات الحوثية دخيلة على اليمن، ولا مكان لها، وسوف تسقط قريباً واليمن سينتصر قريباً».

#بلا_حدود