الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

لماذا ذهبت وزيرة الصحة المصرية إلى الصين؟

لفتت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد الأنظار برحلتها إلى الصين قلب بؤرة انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي بات يفرض نفسه على اهتمامات العالم.

أصبحت هالة زايد أول وزيرة صحة تزور الصين منذ بدء تفشي كورونا قبل أكثر من 6 أسابيع، انطلاقاً من مدينة ووهان في مقاطعة هوبي الصينية.

رافقت الوزيرة شحنة مصرية من المستلزمات الطبية التي قدمتها مصر هدية للشعب الصيني، حيث اشتد الطلب على الأقنعة الواقية مع تفشي المرض.

وكانت مصر أضاءت في أول مارس بعضاً من أشهر معالمها الأثرية باللون الأحمر، ورسمت عليها بالأضواء علم الصين، تضامناً مع الشعب الصيني في أزمة كورونا المستجد، الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية (كوفيد-19).

وكشفت وزارة الصحة المصرية سبباً آخر للزيارة، إذ نشرت بصفحتها على فيسبوك، صوراً للوزيرة هالة زايد مع نظيرها الصيني، وقالت: إنها تسلمت الوثائق الفنية بخصوص جهود الصين في السيطرة على الفيروس الذي قتل أكثر من 3 آلاف شخص على مستوى العالم.

وتراجعت معدلات الإصابة في الصين منذ مطلع الأسبوع الجاري لأول مرة منذ بدء تفشي الفيروس.

وخضعت هالة زايد للفحص الطبي في مطار بكين مثل أي مسافر آخر للتأكد من عدم إصابتها بالفيروس.

وأعلنت مصر عن حالتي إصابة بفيروس كورونا لشخصين من الأجانب، لكن الفيروس فجر مواهب المصريين في السخرية، إذ انتقدوا الجهود الحكومية في التعامل مع الوضع، وحوّلوا الفيروس نفسه إلى مادة للفكاهة.

#بلا_حدود