الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021
جانب من اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية في دورته العادية 153 بالقاهرة. (أ ف ب)

جانب من اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية في دورته العادية 153 بالقاهرة. (أ ف ب)

قرقاش: تزايد التحديات بالمنطقة العربية وفّر بيئة خصبة للجماعات الإرهابية ومن يدعمها

أكد الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ضرورة تنشيط وتيرة العمل المشترك لمواجهة التحديات الهائلة التي تواجه العالم العربي.

جاء ذلك، خلال ترؤس الدكتور قرقاش وفد الدولة إلى أعمال اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية في دورته العادية الـ153، الذي عُقد في مقر الأمانة العامة للجامعة بالقاهرة يوم الأربعاء.

وتضمّن البرنامج افتتاح الوزراء للقاعة الكبرى بالجامعة العربية، والتي تم إعادة تأهيلها وتحديثها بمبادرة من دولة الإمارات.

وتضمّن جدول الأعمال بحث قضايا العمل العربي المشترك، وتحديات الأمن القومي في ضوء التدخلات الخارجية والأطماع الإقليمية، وضرورة إحياء وتدعيم دور جامعة الدول العربية في الملفات الاستراتيجية العربية لمواجهة التدخلات الإقليمية في الشأن العربي وتعقد الحلول السياسية.

وناقش الوزراء ورؤساء الوفود التدخلات الإقليمية، والقضية الفلسطينية، وتطورات الأوضاع في سوريا، وليبيا، واليمن، واحتلال إيران للجزر العربية الإماراتية الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى)، وأمن الملاحة وإمدادات الطاقة في منطقة الخليج العربي، فضلاً عن الأمن المائي العربي.

وبحث الوزراء آليات تفعيل التنسيق المشترك في مواجهة الإرهاب، وتطوير المنظومة العربية لمكافحته ودحره، وسبل تعزيز الأمن القومي العربي ومواجهة مهدداته.

وفي هذا السياق، قال قرقاش في كلمة الإمارات خلال الاجتماع، إن تزايد التحديات التي تواجه المنطقة العربية، ومنها التدخلات الإقليمية في الشؤون الداخلية للدول العربية، أدى إلى بروز أزمات جديدة عملت على زيادة وتيرة التطرف والإرهاب ووفرت بيئة خصبة للجماعات الإرهابية والمتطرفة ومن يدعمها لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

وشدد في هذا الجانب على أن كم التحديات الهائل الذي يواجه العالم العربي يستلزم تنشيط وتيرة العمل العربي المشترك.

وأكد على محورية دور جامعة الدول العربية في التعامل مع هذه التحديات، وطالب بتفعيل العمل العربي من خلال «خطة واضحة الملامح لا تقبل بتهميش الدور العربي في قضايا العرب.. خطة تحترم الاختلاف وتتضامن حول المشترك بما يضمن أن يكون الصوت العربي واضحاً ومهاباً ومؤثراً».

وركزت كلمة وزير الدولة للشؤون الخارجية على رؤية الإمارات لـ«ضرورة تعزيز العمل العربي المشترك في الجوانب غير السياسية، كالاقتصاد، والعلوم، والطاقة» وترحيبها بكل مساعي تعزيز التكامل الاقتصادي العربي وتفعيل السوق المشتركة.

#بلا_حدود