الاثنين - 13 يوليو 2020
الاثنين - 13 يوليو 2020
ملصق حكومي في شوارع بريطانيا للتحذير من الفيروس (كورونا)
ملصق حكومي في شوارع بريطانيا للتحذير من الفيروس (كورونا)

«كورونا» يحصد أول سجين في بريطانيا ومخاوف من تفشي الوباء في السجون المكتظة

أعلنت سلطات إدارة السجون في بريطانيا عن وفاة أول سجين بسبب الكورونا، وهو واحد من أكبر المساجين سناً (84 عاماً) وكان يقضي عقوبة سجن طويلة بسبب ارتكابه عدداً من الاعتداءات الجنسية.

وقالت السلطات في بيان تناولته وسائل الإعلام البريطانية، إنه تم اكتشاف إصابة السجين، الذي لم يذكر اسمه، بالفيروس القاتل فقط بعد وفاته.

ولم يتم الكشف عن كيفية التعامل حالياً مع النزلاء الآخرين والحراس الذين كانوا على اتصال مباشر مع السجين وهم لا يعلمون بإصابته.

ويأتي ذلك بعد أن أكدت وزارة العدل أن 19 سجيناً في 10 سجون بريطانية ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.

كما أعلنت الحكومة أيضاً أن السجون عبر إنجلترا وويلز ستغلق زيارات السجن أمام ذوي المساجين في محاولة للحد من انتشار الفيروس سواء إلى داخل السجون أو من السجناء إلى ذويهم.

وعبرت عدد من الهيئات الطبية وكذلك جمعيات حقوق السجناء عن القلق من الوضع داخل السجون البريطانية بسبب الفيروس القاتل وذلك بسبب القرب الشديد للسجناء، حيث لا توجد مساحة كافية سواء داخل الزنزانة أو في الأماكن المشتركة.

كما أن هناك مخاوف أيضاً من أن يصاب حراس السجون بالفيروس نتيجة لقربهم من السجناء.

وفي الوقت ذاته، كشفت رابطة ضباط السجناء أنه سيتم حبس السجناء لمعظم ساعات اليوم داخل الزنزانة وسيتم السماح لهم بالخروج فقط للضرورة مثل الاستحمام أو لاستخدام الهواتف وممارسة الرياضة.

وأكد مارك غيرهيرست رئيس الرابطة في تصريحات لصحيفة الإندبندنت البريطانية أن الخطط الجديدة تمت الموافقة عليها بعد أن كشفت التقارير الحكومية عن وجود المزيد من السجناء الذين تظهر عليهم أعراض الكورونا.

وقال: «المزيد والمزيد من الحراس يعزلون أنفسهم، ويزداد عدد السجناء الذين تظهر عليهم أعراض الكورونا، ومن أجل حماية الحراس والسجناء والناس، فمن الضروري الآن عزل السجناء لوقف انتشار المرض».

#بلا_حدود