الاحد - 14 يوليو 2024
الاحد - 14 يوليو 2024

محللون: المبادرة المصرية تضع المجتمع الدولي أمام التزاماته في ليبيا

محللون: المبادرة المصرية تضع المجتمع الدولي أمام التزاماته في ليبيا

ميليشيات السراج تعيث في الأرض فساداً في ليبيا. (رويترز)

رحب سياسيون بإطلاق مصر مبادرة لحل شامل للصراع في ليبيا تم الإعلان عنها خلال مؤتمر صحفي مشترك بين الرئيس الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، وقائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، اليوم بالقاهرة.

واستبعد محللون تحدثوا لـ«الرؤية»، إمكانية قبول حكومة فايز السراج المدعومة من تركيا بالمبادرة، لأنها تنص على وقف إطلاق النار، بداية من بعد غد، وإخراج المرتزقة الأجانب من ليبيا وتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها.

وقال وزير التعليم الليبي السابق، الدكتور عبدالكبير الفاخري، إن المبادرة المصرية جيدة، وتضع رؤية واضحة للخروج من الأزمة الليبية، لكنه شكك في قبول حكومة فايز السراج المدعومة من تركيا، بهذه المبادرة.

وأضاف الفاخري، لـ«الرؤية»، أن الميليشيات المسلحة من ناحية، وتركيا من ناحية أخرى، هي المتحكم الفعلي في اتخاذ القرار لحكومة السراج، وهو ما يعرقل أي مبادرة لتسوية الأزمة بعيداً عن الحل العسكري.

وأشار إلى أن الكرة الآن في ملعب المجتمع الدولي والأمم المتحدة، وأن المبادرة المصرية تضعهم في خندق واحد في مواجهة الجماعات المسلحة والنظام التركي الداعم للإرهاب في ليبيا.

وقال الباحث في العلاقات الدولية، بهاء الدين عياد، إن المبادرة دليل على تمسك مصر بالحل السياسي في ليبيا، والقضاء على العنف والإرهاب، واحتكار السلاح في أيدي مؤسسات الدولة الرسمية وإنهاء حالة الفوضى التي تعيشها ليبيا منذ نحو 10 سنوات.

وأضاف لـ«الرؤية»، أن المجتمع الدولي لطالما اتهم الجيش الوطني الليبي باستخدام التصعيد واعتماد الحل العسكري، ودعا إلى حل سياسي، وهو ما يحققه إعلان القاهرة، حتى لا يجد المجتمع الدولي حجة بعد الآن، لافتاً إلى أن السيسي أراد إشراك العالم في الوصول لتسوية، ووضعه أمام التزاماته تجاه الشعب الليبي الذي يريد السلام والطمأنينة.

واستبعد عياد، إمكانية قبول حكومة السراج الإخوانية بالمبادرة، مؤكداً أن العقلية الإخوانية التي تدير المشهد ستعتبر المبادرة انتصاراً لها، وستتمادى في الخروقات.

بدوره، توقع المحلل السعودي، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، أمجد طه، أن يطلب نظام أردوغان من فايز السراج والميليشيات الإرهابية الخروج غداً في مؤتمر صحفي لرفض أي مبادرة عربية وخاصة مبادرة مصر للحل في ليبيا. وقال في تغريدة مقتضبة عبر حسابه الرسمي بموقع التغريدات القصيرة «تويتر»، إن أردوغان يحرض فايز السراج رئيس حكومة الوفاق على عدم الالتزام بوقف إطلاق النار يوم الاثنين.