الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
العماد ميشال عون. (رويترز)

العماد ميشال عون. (رويترز)

أمريكا تضغط على لبنان لإحياء ملف ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

تمارس الولايات المتحدة الأمريكية ضغوطاً على لبنان عبر سفيرتها في بيروت لإعادة إحياء ملف التفاوض على ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل.

وقال صحيفة «الأخبار» اللبنانية في عددها اليوم إنه «في إحدى المرات التي زارَت فيها السفيرة الأمريكية دوروثي شيا بعبدا (القصر الرئاسي)، تطرقت من جملة المواضيع التي أثارتها مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى ملف الترسيم البري والبحري مع فلسطين المُحتلّة، من باب أن حلّه سيُساعِد في تهدئة الأجواء بالجنوب وكل لبنان».

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن «الرئيس عون بدأ منذ نحو شهر يُسرّ إلى مقرّبين منه نيته إحياء التفاوض، لأن هذه الخطوة ستُخفّف الضغط عن لبنان»، معبّراً بشكل غير مباشر عن استيائه من طريقة إدارة الملف سابقاً.

وأشارت الصحيفة إلى أن عون ينطلق من الدستور اللبناني الذي ينيط به وحده صلاحية التفاوض وعقد المعاهدات الدولية، فيقول إنه في صدد العمل داخل الحكومة لاتخاذ قرار نقل الملف من رئيس مجلس النواب نبيه بري ليكون بين يديه عبرَ آلية جديدة تُحدد من أين يبدأ التفاوض وكيفيته وعلى أي أسس.

وأكدت المصادر أن «السفيرة الأمريكية، وخلال لقائها رئيس الجمهورية، طرحت ملف الترسيم، لكن من دون التوغّل في تفاصيله»، أي أنها «لم تُعطِ إشارة لوجود مبادرة أو رغبة لاستئناف العمل به».

وأضافت أنه «لا معلومات بشأن وجود نية لدى عون استرداد الملف»، مشيرة إلى أنه «ليسَ في عهدة أحد، بل في عهدة الدولة اللبنانية كلها، وهناك تناغم في الموقف حوله».

بدورها، قالت مصادر في «التيار الوطني الحر» إن «هناك حركة في هذا الاتجاه، لكن ليسَ الهدف من ورائها افتعال مشكل مع بري، ولا مع حزب الله، بل لأن معاودة التفاوض فيها مصلحة للبنان».

#بلا_حدود