الخميس - 22 أبريل 2021
الخميس - 22 أبريل 2021
مزارع فلسطيني يحرث أرضه التي تعتزم إسرائيل اغتصابها. (أ ف ب)

مزارع فلسطيني يحرث أرضه التي تعتزم إسرائيل اغتصابها. (أ ف ب)

أشكنازي يستبعد تنفيذ خطة الضم اليوم.. و«العفو»: تعزز قانون الغاب

استبعد جابي أشكنازي، وزير خارجية إسرائيل، صدور إعلان بشأن الضم المقترح لأراضٍ في الضفة الغربية المحتلة، اليوم، وهو التاريخ الذي حددته حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لبدء مناقشة الخطوة.

وقال أشكنازي، المنتمي لحزب «أزرق أبيض» شريك حزب «ليكود»، الذي يتزعمه نتنياهو في الائتلاف الحاكم، لراديو الجيش الإسرائيلي: «يبدو لي أنه من غير المرجح أن هذا سيحدث اليوم».

وأضاف: «أتصور أنه لن يكون هناك شيء اليوم، فيما يتعلق بتمديد السيادة الإسرائيلية».

وفي إشارة إلى وجود خلافات داخل الائتلاف بخصوص توقيت أي خطوة أحادية للضم، قال أشكنازي رداً على استفسارات من «راديو إسرائيل»: «إن هذه الأسئلة يجب أن توجه لنتنياهو».

وبالأمس، قال رئيس الوزراء، بعد اجتماع مع مبعوثين أمريكيين لمناقشة الضم في إطار خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط: «إن هذه المحادثات ستستمر لعدة أيام، في استبعاد آخر لموعد الأول من يوليو».

ويعارض الفلسطينيون الضم، كما تعارضه قوى عالمية. وقالت منظمة العفو الدولية، اليوم: إنها خطة «غير قانونية» و«تعزز قانون الغاب»، داعية إلى التوقف عنها.

وأضافت أنه يتعين على سلطات الاحتلال الإسرائيلية التخلي فوراً عن خططها لـ«ضم» المزيد من أراضي الضفة المحتلة، مشددة على أن الأمر «ينتهك القوانين الدولية ويفاقم عقوداً من الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين هناك».

وقال صالح حجازي، نائب مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة العفو الدولية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا: إن «القانون الدولي شديد الوضوح في هذا الشأن - الضم غير قانوني. واستمرار إسرائيل في اتباع هذه السياسة يظهر تجاهلها للقانون الدولي».

وأضاف: «مثل هذه السياسات لا تغير الوضع القانوني للأراضي بموجب القانون الدولي وسكانها على أنها محتلة، ولا تلغي مسؤوليات إسرائيل كقوة احتلال، وإنما تظهر قانون الغاب الذي لا ينبغي أن يكون له مكان في عالمنا اليوم».

#بلا_حدود