الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021
روايات مروعة لمهاجرين فروا من ليبيا. (إي بي أيه)

روايات مروعة لمهاجرين فروا من ليبيا. (إي بي أيه)

بابا الفاتيكان: ليبيا تمثل «جحيماً» للمهاجرين لا يمكن وصفه

قال بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، اليوم، إن المهاجرين يعانون من تعذيب لا يوصف في «الجحيم» في ليبيا، معرباً عن إدانته لمحاولات الاستهانة بتلك الانتهاكات.

وترأس البابا فرنسيس قداساً خاصاً للاحتفال بالذكرى السنوية السابعة لزيارته لجزيرة لامبيدوسا الإيطالية، وهي أول نقطة وصول للعديد من المهاجرين عبر البحر متجهين إلى أوروبا.

وأشار إلى أنه عندما التقى بالمهاجرين الإثيوبيين هناك، عرض عليه أحد المترجمين رواية موجزة فقط لما قالوه حول معاناتهم.

وقال فرنسيس إنه عندما عاد إلى الفاتيكان، أخبرته امرأة إثيوبية أن ما سمعه من المترجم «لم يكن حتى ربع التعذيب والمعاناة التي عاشوها».

وأضاف «هذا ما يحدث اليوم مع ليبيا: إنهم يعطوننا رواية مختصرة. نحن نعلم أن الحرب قبيحة، لكن لا يمكنكم تخيل الجحيم هناك، في معسكرات الاعتقال تلك».

وأفادت منظمات حقوق الإنسان ووكالات الأمم المتحدة مراراً وتكراراً بأن المهاجرين في ليبيا يتعرضون للاحتجاز بشكل غير قانوني ويتعرضون لانتهاكات خطيرة، بما في ذلك التعذيب والاسترقاق.

كانت لامبيدوسا هي الرحلة الأولى التي قام بها البابا فرنسيس بعد انتخابه للبابوية في مارس 2013. ويعرف البابا الذي وُلد في الأرجنتين لمهاجرين إيطاليين، بأنه مدافع قوي عن حقوق المهاجرين.

ونشرت «فرانس برس» مؤخراً عدة تقارير صحفية من فوق متن سفينة الإغاثة «أوشن فايكينغ»، التي أنقذت مهاجرين خرجوا من ليبيا عن طريق البحر الأبيض المتوسط متجهين إلى أوروبا.

ونقلت الوكالة عن أولئك المهاجرين روايات مروعة عن أعمال التعذيب والتجاوزات وعمليات الخطف والابتزاز التي تعرضوا لها في ليبيا.

#بلا_حدود