السبت - 15 أغسطس 2020
السبت - 15 أغسطس 2020
الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون. (رويترز)
الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون. (رويترز)

الرئيس الجزائري: لا أخطط للبقاء في السلطة

أكد الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون أنه لا يخطط للبقاء في السلطة، مشيراً إلى أنه يتعين توفر شروط أخرى حتى يفكر في الترشح لعهدة ثانية.

وانتُخب تبون رئيساً للجزائر في 12 ديسمبر الماضي لولاية رئاسية مدتها 5 سنوات، خلفاً لعبدالعزيز بوتفليقة الذي استقال مطلع أبريل من العام الماضي، تحت ضغط حراك الشارع وقيادة الجيش.

وقال تبون، في حوار لصحيفة «لوبينيون» الفرنسية نشرته اليوم الاثنين: «أنا أعارض الخطة الكلاسيكية، وتعهدت بعدم إنشاء حزب سياسي. ومع ذلك، أحتاج إلى قاعدة شعبية لأتمكن من تطبيق برنامجي الرئاسي».

وتابع: «من حيث المبدأ، تم انتخابي لفترة واحدة. وبحلول نهاية هذه الولاية، آمل أن أحصل على وضع سلمي يتم فيه حل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية جزئياً. إنه انتقال دون تسميته. يجب أن تكون هناك شروط أخرى لكي أفكر في ترشح جديد».

ورجَّح تبون اتخاذ المزيد من إجراءات التهدئة والإفراج عن معتقلي الحراك الشعبي المسجونين، كما لفت إلى أهمية المعارضة والمجتمع المدني، غير أنه شدد على أن المعارضة يجب ألا تتم عن طريق الشتم والإهانة والدعوة إلى الانتفاضة.

وأشار تبون إلى أنه يطمح إلى تحقيق دستور توافقي ودائم يحدد سلطات رئيس الدولة، ولا يسمح بالتلاعب بالنصوص من أجل الخلود في السلطة أو خدمة أغراض شخصية.

ونوّه بأن الدستور الجديد سيضع حداً لانحرافات الماضي من خلال الحد من دور الرئيس وتعزيز الدور الرقابي للبرلمان على السلطة التنفيذية. كما سيتم تعزيز الحريات العامة.

#بلا_حدود