السبت - 15 أغسطس 2020
السبت - 15 أغسطس 2020
محتجون في دارفور. (أف ب)
محتجون في دارفور. (أف ب)

السودان.. قوات أمن تفض مخيماً احتجاجياً في دارفور وسقوط قتيل

أفاد ناشطون، اليوم الاثنين، بأن قوات الأمن السودانية فضَّت بعنف مخيماً احتجاجياً في إقليم دارفور الذي دمرته الحرب، ما أدى إلى مقتل محتج على الأقل، وإصابة 10 آخرين بينهم 4 أطفال.

وقالت السلطات إن أعمال العنف في مدينة «كُتم» الواقعة على بعد 120 كيلومتراً شمال غرب مدينة الفاشر عاصمة إقليم شمال دارفور، اندلعت في ساعة متأخرة من مساء الأحد، عندما تعرَّض موكب حكومي لهجوم بعد اجتماع بين مسؤولي الأمن ومحتجين لمناقشة مطالبهم.

وتكافح الحكومة السودانية الانتقالية لإنهاء التمرد المستمر منذ عقود في مناطق مختلفة من البلاد، بما فيها دارفور. ويواجه الرئيس المعزول عمر البشير، الذي أطيح به في انتفاضة شعبية في أبريل 2019، اتهامات دولية بالإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية بسبب حملة الأرض المحروقة ضد المتمردين في دارفور في العقد الأول من القرن الـ21.

بدأ المحتجون، ومعظمهم من النازحين واللاجئين، اعتصامهم خارج المباني الحكومية في كتم قبل نحو أسبوع، مطالبين بتحسين الأمن وإنهاء الهجمات التي تشنها الجماعات المسلحة المفوضة من الحكومة، وفقاً لمنظمة محلية تساعد في إدارة مخيمات النزوح بإقليم دارفور.

وفي السياق ذاته، قال يعقوب عبدالله منسق مخيمات النازحين واللاجئين في دارفور، إن الشرطة هاجمت المتظاهرين بعد أن هتفوا ضد عناصر الجيش والشرطة الذين كانوا يزورون منطقة الاعتصام للقاء المتظاهرين.

#بلا_حدود