الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021
سؤال عالق.. هجوم أم انفجار؟ (أ ب)

سؤال عالق.. هجوم أم انفجار؟ (أ ب)

ترامب و«البنتاغون».. تصريحات متضاربة حول انفجار بيروت

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ بيروت، أمس الثلاثاء، وخلف 78 قتيلاً حتى الآن وقرابة 4000 جريح وعشرات المفقودين، بأنه «هجوم محتمل» و«اعتداء رهيب».

وقال في إيجاز صحفي في البيت الأبيض عن الانفجار إنه «كان هجوماً مروعاً فيما يبدو».

ورداً على سؤال عن تصوره للانفجار، قال ترامب إنه اجتمع مع بعض العسكريين الأمريكيين، موضحاً: «قابلتُ جنرالاتنا، ويبدو أنّه لم يكن حادثاً صناعيّاً. يبدو، وفقاً لهم، أنّه كان اعتداء. كان قنبلة ما، نعم». وأكد أن العسكريين يعتقدون أن الانفجار ليس «من نوع الانفجارات التي تنجم عن عملية تصنيع». وقال للصحفيين إنه بحسب هؤلاء العسكريين، الذين لم يذكرهم بالاسم، فإن الانفجار ربما كان هجوماً و«قنبلة من نوع ما».

لكن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أحالت الأسئلة إلى البيت الأبيض. وقال مسؤولان أمريكيان تحدثا بشرط عدم الكشف عن شخصيتهما إنه لم يتضح من أين يحصل ترامب على معلوماته، لكن المعلومات الأولية لا توضح على ما يبدو أن الانفجار هجوم.

وقال المسؤولان إن المعلومات إلى الآن متسقة بشكل متقارب مع ما قاله المسؤولون اللبنانيون. وأضافا أن المعلومات لا تزال أولية وقد تتغير بمرور الوقت.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن 2750 طناً من نترات الأمونيا كانت مخزنة في الميناء «دون إجراءات سلامة» وقال إن الأمر غير مقبول.

كان وزير الداخلية اللبناني قد قال إن المعلومات الأولية تشير إلى أن مواد شديدة الانفجار صودرت قبل سنوات وكانت مخزنة في المرفأ انفجرت.

من جهته، علّق المرشّح الديموقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن على انفجار بيروت، من دون أن يصف ما حدث بأنه اعتداء. وكتب في تغريدة: «قلوبنا وصلواتنا مع شعب لبنان وضحايا الانفجار المروع في بيروت».

#بلا_حدود