الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
سيدة وطفل وسط الدمار في شوارع بيروت. (رويترز)

سيدة وطفل وسط الدمار في شوارع بيروت. (رويترز)

بريطانيا: من السابق لأوانه التكهن بسبب انفجار بيروت

قالت بريطانيا، اليوم الأربعاء، إن من السابق لأوانه التكهن بسبب الانفجار الضخم الذي هز أرجاء بيروت أمس وأسفر عن سقوط ما لا يقل عن 100قتيل وأكثر من 4000 جريح وعشرات المفقودين.

ولدى سؤال وزير الدولة البريطاني للتعليم نيك جيب عن الأسباب المحتملة للانفجار، أجاب: «تحقق السلطات اللبنانية بالقطع في سبب تلك المأساة، ومن السابق التكهن بالأسباب قبل أن ترد نتائج ذلك التحقيق».

وقال جيب أيضاً لقناة «سكاي» إن بريطانيا تبحث المساعدات الفنية والمالية التي يمكن تقديمها للبنان.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وصف ما حدث بأنه «هجوم محتمل» و«اعتداء رهيب».

ورداً على سؤال مماثل للصحفيين في واشنطن، قال ترامب إنه اجتمع مع بعض العسكريين الأمريكيين: «قابلتُ جنرالاتنا، ويبدو أنه لم يكن حادثاً صناعياً. يبدو، وفقاً لهم، أنه كان اعتداء. كان قنبلة ما، نعم».

لكن مسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تحدثا بشرط عدم الكشف عن شخصيتهما قالا إنه لم يتضح من أين يحصل ترامب على معلوماته، لكن المعلومات الأولية لا توضح على ما يبدو أن الانفجار هجوم.

وقال المسؤولان إن المعلومات إلى الآن متسقة بشكل متقارب مع ما قاله المسؤولون اللبنانيون. وأضافا أن المعلومات لا تزال أولية وقد تتغير بمرور الوقت.

وأعلن الرئيس اللبناني ميشال عون أمس أن 2750 طناً من نترات الأمونيا كانت مخزنة في الميناء «دون إجراءات سلامة».

#بلا_حدود