الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021
السراج خلال استقباله وزير الخارجية الإيطالي الأسبوع الماضي. (رويترز)

السراج خلال استقباله وزير الخارجية الإيطالي الأسبوع الماضي. (رويترز)

دول الجوار على خط الأزمة.. تونس تعرض الوساطة ومفاوضات «ليبية-ليبية» بالمغرب

تتسارع المواقف والتحركات العربية لإيجاد مخرج للأزمة الليبية، حيث أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد استعداد بلاده لقيادة تسوية سياسية شاملة لحل الأزمة، فيما تناثرت أنباء عن اتفاق الأطراف على إرسال وفود التفاوض إلى العاصمة المغربية الرباط يوم الأحد.

وعبر الرئيس التونسي السبت عن استعداد بلاده لاستضافة حوار وطني يجمع مختلف مكونات الشعب الليبي تحت مظلة الأمم المتحدة.

وشدد سعيد خلال لقائه رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالنيابة «ستيفاني ويليامز»، على أهمية دور دول الجوار في الدفع نحو إيجاد حل سلمي لهذه الأزمة، مؤكداً أن التنسيق والتشاور قائمان بين تونس والجزائر من أجل تحقيق الاستقرار في ليبيا.

وفي تلك الأثناء، نقل موقع العربية نت عن مصادر وصفها بالمطلعة، قولها إن مفاوضات بين الأطراف الليبية ستنطلق، الأحد المقبل، في إحدى ضواحي العاصمة المغربية الرباط.

وقالت العربية، إنه من المرتقب أن يكون اللقاء على «مستوى الخبراء»، وفق العبارة التقنية المستخدمة من قبل المصادر التي نقلت عنها.

ولن تجري المفاوضات الليبية الجديدة في قصر المؤتمرات بالصخيرات، أي المكان الذي احتضن المفاوضات السابقة، وشهد على توقيع اتفاق الصخيرات عام 2015. فهنالك مكان جديد جرى تحضيره مغربياً لهذا اللقاء الليبي الليبي، في ضواحي العاصمة الرباط.

ويأتي هذا في وقت من المتوقع أن تستأنف المحادثات الليبية في جنيف الأسبوع المقبل أيضاً، بعد دفع أوروبي كبير في هذا الاتجاه.

وكان جوزيب بوريل، ممثل السياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، كثف لقاءاته خلال الأيام الماضية في هذا الإطار، والتقى رئيس حكومة طرابلس فايز السراج وأعضاء مجلس الحكومة، بعد إعلان اتفاق وقف إطلاق النار، كما التقى رئيس مجلس النواب عقيلة صالح. كما التقى السراج وعقيلة صالح الأسبوع الماضي وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو لبحث آخر التطورات على الساحة الليبية.

وشدد على أن «الاتحاد الأوروبي يدعم بقوة عملية برلين وجهود الوساطة ووقف التصعيد بما في ذلك حظر الأسلحة وهي عناصر أساسية لإنهاء الصراع الليبي».

ومنذ سقوط نظام معمّر القذافي عام 2011، تشهد ليبيا نزاعات متتالية أرهقت شعب البلد الذي يملك أكبر احتياطي نفطي في إفريقيا.

#بلا_حدود