الأربعاء - 19 يناير 2022
الأربعاء - 19 يناير 2022
مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية. (رويترز)

مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية. (رويترز)

الاتحاد الأوروبي: سياسة الهدم والاستيطان الإسرائيلية «انتهاك للقانون الدولي»

أدان الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، الاستيطان الإسرائيلي وهدم المباني الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين، في بيان مشترك مع رؤساء بعثات دول الاتحاد بالقدس ورام الله، إن بعثاتهم «تتابع بقلق مواصلة السلطات الإسرائيلية القيام بتنفيذ عمليات هدم المباني الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، خلال عام 2020».

وأضاف البيان أن «استمرار هذه السياسة ينتهك القانون الدولي ويعيق إمكانية حل الدولتين واحتمالات تحقيق سلام دائم في المنطقة ويقوّض بشكل خطير إمكانية أن تكون القدس عاصمة مستقبلية للدولتين».

وأشار البيان إلى أن «عمليات الهدم التي شملت منشآت موَّلها الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء، أدَّت إلى تشريد الفلسطينيين وتضرر المجتمعات الفلسطينية، حتى 31 أغسطس 2020، حيث هُدم ما مجموعه 107 وحدات سكنية و46 وحدة أخرى (تشمل المتاجر، وغرف التخزين، وما إلى ذلك) في القدس الشرقية وحدها».

وشدد البيان على الموقف الثابت للاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بسياسة الاستيطان الإسرائيلية التي تعدّ غير قانونية بموجب القانون الدولي كغيرها من الإجراءات المتخذة في هذا السياق مثل عمليات التهجير القسري، والطرد، والهدم ومصادرة المنازل، مطالباً في الوقت نفسه سلطات الاحتلال الإسرائيلية بوقف عمليات هدم المباني الفلسطينية.