الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021
وزير الخارجية المغربي مع الوفدين الليبيين. (إي بي أيه)

وزير الخارجية المغربي مع الوفدين الليبيين. (إي بي أيه)

اتفاق ليبي - ليبي في المغرب على ضرورة التوصل لـ«تسوية سياسية شاملة»

أفضت المحادثات التي جرت في المغرب بين وفدي طبرق وطرابلس الليبيين إلى اتفاق على ضرورة إيجاد «تسوية سياسية شاملة»، وفق ما أفادت وكالة المغرب العربي للأنباء.

وجرت المباحثات في مدينة بوزنيقة الواقعة جنوب العاصمة الرباط، بمبادرة من المملكة المغربية التي استضافت في الصخيرات عام 2015 محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة.

وجاءت المحادثات بعد إعلان الطرفين في أغسطس الماضي وقفاً لإطلاق النار.

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن بيان مشترك في ختام الاجتماعات أنّ «النقاشات تمخّضت عن تفاهمات مهمة تتضمن وضع معايير واضحة تهدف للقضاء على الفساد وإهدار المال العام وإنهاء حالة الانقسام المؤسساتي».

وجاء في البيان الذي تلاه ممثل «حكومة الوفاق» محمد خليفة نجم أن الحوار السياسي الليبي يسير بشكل «إيجابي وبناء» وقد حقّق «تفاهمات مهمّة». وتابع أن «الجميع يأمل في تحقيق نتائج طيبة وملموسة من شأنها أن تمهّد الطريق لإتمام عملية التسوية السياسية الشاملة في كامل ربوع الوطن».

وتعليقاً على المحادثات، قال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: «نحن على ثقة من أن مبادرة المغرب الأخيرة سيكون لها وقع إيجابي على تسهيل الأمم المتحدة للحوار السياسي الليبي».

وتشهد ليبيا فوضى وأعمال عنف منذ سقوط نظام الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي عام 2011.

وتفاقمت الأزمة مع التدخلات التركية في الشأن الليبي، عن طريق إرسال الأسلحة والمرتزقة لدعم ميليشيات حكومة فايز السراج في طرابلس.

#بلا_حدود