السبت - 22 يناير 2022
السبت - 22 يناير 2022
أعمدة الدخان تتصاعد من الحريق الجديد. (أ ف ب)

أعمدة الدخان تتصاعد من الحريق الجديد. (أ ف ب)

بالفيديو.. الحريق الجديد يثير ذعر بيروت ومروحيات عسكرية تشارك في إخماده

أعلنت قيادة الجيش اللبناني مشاركة عسكرية في إخماد حريق جديد اندلع، اليوم الخميس، في مستودع للزيوت والإطارات في السوق الحرة بمرفأ بيروت.

وقالت قيادة الجيش، في بيان صحفي، إن عمليات إطفاء الحريق بدأت وستشارك طوافات الجيش في إخماده.

ووفق البيان، اتخذ الجيش إجراءات مشددة في محيط مرفأ بيروت، وتم تحويل السير من القاعدة البحرية باتجاه برج الغزال وتقاطع حداد لإبعاد المواطنين عن المنطقة تحسباً وتسهيلاً لمرور فرق المساعدة.

وقال رئيس الصليب الأحمر اللبناني إنه لا مخاوف من حدوث انفجار بسبب الحريق، وإنه لا توجد إصابات باستثناء بعض حالات ضيق التنفس.

وكان حريق جديد اندلع في مرفأ بيروت حيث شوهد الدخان الأسود يتصاعد، ولم تعرف أسبابه.

وتوجهت فرق الدفاع المدني إلى المكان لإخماد الحريق خاصة أن المواد التي اشتعلت هي رواسب لزيوت وإطارات.

يذكر أن عمليات رفع الأنقاض مستمرة في المرفأ منذ الانفجار المروع الذي وقع يوم 4 أغسطس الماضي.

وأثار الحريق الرعب بين اللبنانيين بعد أكثر من 5 أسابيع على الانفجار المروع، الذي حوّل بيروت إلى مدينة منكوبة.

وقال مدير عام المرفأ بالتكليف باسم القيسي لقناة «إل بي سي» إن الحريق وقع في مبنى توجد فيه براميل زيوت للقلي ودواليب كاوتشوك تابعة لشركة مستوردة.

وأوضح أن الحريق «بدأ في براميل الزيت نتيجة الحرارة أو خطأ ثانٍ، من المبكر أن نعرف بعد».

وأثار الحريق حالة من الهلع على مواقع التواصل الاجتماعي. وكتبت الباحثة في منظمة «هيومن رايتس ووتش» آية مجذوب عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «حريق جنوني في المرفأ، يسبّب ذعراً في أنحاء بيروت، لا يمكننا نيل قسط من الراحة».

وغرّدت جويا سلامة: «لا نستطيع تحمّل هذا القدر من التروما».

وكتب الباحث المتخصص في العلوم الجنائية وحقوق الإنسان عمر نشابة: «أين نعيش نحن؟ هذا مسرح جريمة وقعت منذ شهر! أين القضاء؟ أين الدولة؟ أين المسؤولية؟».

وفي تغريدة أخرى أكثر حنقاً قال:

وتحقق السلطات في الانفجار الرهيب الذي تسبب بمقتل أكثر من 190 شخصاً وإصابة نحو 6500 شخص بجروح، كما أدى إلى تشريد نحو 300 ألف شخص ممن تدمرت منازلهم أو تضررت أو تصدّعت.

وأوقف القضاء حتى الآن 25 شخصاً، بينهم كبار المسؤولين عن المرفأ وأمنه.