الاحد - 25 أكتوبر 2020
الاحد - 25 أكتوبر 2020
المشاركون في الندوة أكدوا أن قوة السعودية قوة للعرب. (الرؤية)
المشاركون في الندوة أكدوا أن قوة السعودية قوة للعرب. (الرؤية)

في ندوة رقمية بمناسبة اليوم الوطني السعودي: الإمارات اختارت أن تكون الشريك الأساسي للسعودية

نظم نادي تراث الإمارات ومركز زايد للدراسات والبحوث ندوة رقمية تحت عنوان: العلاقات التاريخية والحضارية بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وذلك بمناسبة اليوم الوطني السعودي ال 90.

وافتتحت الندوة مديرة مركز زايد للبحوث فاطمة المنصوري التي أكدت أهمية العلاقات المشتركة بين البلدين.

وأدار الندوة الإعلامي علي الشامسي الذي أكد أن الندوة تأتي لتسلط الضوء على العلاقات التاريخية بين الجانبين.

وقال الدكتور نايف بن علي السنيد الشراري عضو هيئة التدريس بجامعة الجوف، إن العلاقات السعودية الإماراتية لها سنوات من الإنجاز، وأشار إلى أن التحديات كانت واحدة للدولتين على مدى التاريخ، سواء بسبب الموقع الاستراتيجي أو خيرات البحار وأماكن استخراج اللؤلؤ والنفط.

وأكد أن السعودية تتمتع بالصدق وليس لها وجهان في التعامل، والسياسة السعودية تنظر إلى أن الخطر الذي يهدد دول الخليج يهدد السعودية.

وقال إن السعودية لن تسمح بتهديد من أي خطر في منطقة الخليج العربي، لأن الكيانات فيها واحدة وهي تنطلق من منطلق المصير الواحد.

ومن ناحيته أكد محمد الحمادي، رئيس جمعية الصحفيين الإماراتيين ورئيس تحرير صحيفة «الرؤية»، أن الشعب الإماراتي يشعر بالفخر بالاحتفال مع الأشقاء السعوديين باليوم الوطني السعودي كاحتفال المحب للمحب.

وأكد أن المملكة، اليوم، تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، استعادت وضعها في منطقة الخليج وأصبحت على رأس مجموعة العشرين.

وقال الحمادي إن السعودية دورها كبير ومؤثر ويغير جميع المعادلات.

وأشار إلى أن الإمارات اختارت أن تكون الشريك والعضيد الأساسي للمملكة العربية السعودية، خاصة بعد ما يُسمى بالربيع العربي، إذ إنه في بداية الوقت لم يكن من الواضح ما إذا كان الربيع العربي جيداً أم سيئاً.. مفيداً أم مضراً.

وأكد الحمادي أنه يجب إدراك قوة المملكة العربية السعودية لدول الخليج جميعها وحتى قطر التي خرجت عن السرب الخليجي تدرك أن أساس قوة المنطقة هي السعودية.

وأشار الحمادي أن الإمارات والسعودية تمتلكان رؤية واضحة للواقع وقدرة على استشراف المستقبل.

وأضاف أنه تم تأسيس مجلس التنسيق السعودي الإماراتي الذي يعد نموذجاً مصغراً لمشروع اتحاد ومشروع وحدة، وأن هناك لجاناً لا تغمض لها عين من أجل تقوية هذه العلاقة.

وأكد أن وجود قوة في المنطقة كالمملكة العربية السعودية يعطي قوة لجميع العرب ويساعدهم.

#بلا_حدود