الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021
الأسد يتفقد أضرار الحرائق في اللاذقية - أ ب

الأسد يتفقد أضرار الحرائق في اللاذقية - أ ب

الأسد يزور مناطق متضررة من حرائق الغابات في اللاذقية

أجرى الرئيس السوري بشار الأسد زيارة علنية نادرة لمحافظة اللاذقية الساحلية، حيث قام بجولة في المناطق التي تعرضت لأضرار جسيمة جراء حرائق الغابات الأسبوع الماضي، والتي أودت بحياة 3 أشخاص، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام رسمية اليوم الثلاثاء.

كانت زيارات الأسد العلنية نادرة منذ بدء الصراع في البلاد في مارس عام 2011.

تسبب الصراع في مقتل ما يقرب من 400 ألف شخص، وتشريد نصف سكان البلاد -من بينهم أكثر من 5 ملايين أصبحوا لاجئين- ومعظمهم في البلدان المجاورة.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن الأسد زار قرية بلوران لتفقد الأضرار، والتقى بعض السكان المحليين خلال جولة في بعض المناطق المتضررة من الحرائق التي تمت السيطرة عليها يوم الأحد الماضي.

لم تذكر سانا ما إذا كانت الزيارة اليوم الثلاثاء أم قبل ذلك.

وقالت سانا إن الأسد كان برفقة وزيري الإدارة المحلية والزراعة، وتعهد بمساعدة السكان على إعادة زراعة المناطق المحترقة.

اندلعت حرائق الغابات في عدة دول بالشرق الأوسط الأسبوع الماضي، وسط موجة حر غير معتادة في هذا الوقت من العام.

لقي 3 أشخاص حتفهم في حرائق الغابات بسوريا، والتي تسببت أيضًا في حرق مساحات شاسعة من الغابات، معظمها في محافظتي اللاذقية وحمص.

تضررت مدينة القرداحة، مسقط رأس الأسد في اللاذقية، بشدة جراء الحرائق التي ألحقت أضرارًا جسيمة بمبنى كان يستخدم كمخزن لشركة التبغ المملوكة للدولة، والذي انهار جزئياً.

#بلا_حدود