الاحد - 01 نوفمبر 2020
الاحد - 01 نوفمبر 2020
أحمد أبوالغيط. (أرشيفية)
أحمد أبوالغيط. (أرشيفية)

الجامعة العربية وإسبانيا تؤكدان خطورة التدخلات في المنطقة

اتفقت الجامعة العربية وإسبانيا على خطورة الدور السلبي للتدخلات الخارجية، خاصة الإقليمية، والتي من شأنها تعطيل أي فرصة لتحقيق الاستقرار في المنطقة.

وشددتا على الحاجة إلى تنسيق الجهود الإقليمية والدولية للوصول إلى حالة من الاستقرار في المنطقة.

جاء ذلك في بيان وزعته الجامعة العربية، اليوم السبت، عقب لقاء أمينها العام أحمد أبوالغيط، ووزيرة خارجية إسبانيا أرنشا غونزالس لايا، في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.


وأوضح البيان أن الجانبين عقدا جلسة مباحثات تناولت عدداً من الموضوعات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وسبل الارتقاء بالعلاقات بين جامعة الدول العربية وإسبانيا خلال المرحلة المقبلة.

وأشار البيان إلى أن الوزيرة الإسبانية اطلعت، خلال اللقاء، على رؤى الأمين العام للجامعة إزاء التطورات الأخيرة في القضية الفلسطينية، والتي شددت على مركزية حل الدولتين وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وضرورة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وعبّر الأمين العام للجامعة عن تقديره للمواقف الإسبانية الثابتة والمستمرة حيال القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وأشار البيان إلى أن الطرفين تبادلا وجهات النظر بشأن الوضع في ليبيا، إذ أكدت الوزيرة الإسبانية في هذا الشأن دعم بلادها للجهود العربية التي من شأنها حلحلة الأزمة في ليبيا سياسياً وأمنياً، وتشجيع الأطراف الليبية على العودة إلى الحوار السياسي الجامع تحت رعاية البعثة الأممية.
#بلا_حدود