الاحد - 01 نوفمبر 2020
الاحد - 01 نوفمبر 2020
(رويترز).
(رويترز).

«التعاون الإسلامي» والسعودية تدينان حادثة الطعن في باريس

أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي حادثة الطعن الإرهابية التي قضى فيها مواطن فرنسي في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس.

No Image



وقدّمت الأمانة العامة للمنظمة، في بيان صدر اليوم السبت، التعازي لذوي الضحية، مؤكدة موقفها الثابت الرافض لظاهرة الغلو والتطرف والإرهاب بجميع أشكالها وتجلياتها مهما كانت الأسباب والدوافع.

وفي سياق متصل، أدانت المملكة العربية السعودية بشدة عملية الطعن، إذ أعربت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، عن تضامن السعودية مع الجمهورية الفرنسية جراء هذه الجريمة النكراء، مقدمة العزاء والمواساة لذوي الضحية وللحكومة والشعب الفرنسي.

No Image



وأكدت الوزارة موقف المملكة الرافض للعنف والتطرف والإرهاب بجميع أشكاله وصوره ودوافعه، مجددة دعوتها إلى احترام الرموز الدينية والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان.

#بلا_حدود