الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الناخبون في ولاية فلوريدا يتابعون نتائج الانتخابات - رويترز

الناخبون في ولاية فلوريدا يتابعون نتائج الانتخابات - رويترز

هل سيتكرر سيناريو بوش وآل غور في الانتخابات الحالية؟ وماذا يحدث في حالة التعادل؟

أدلى الناخبون الأمريكيون بأصواتهم، أمس، في الانتخابات الرئاسية. وحتى الآن لا توجد أي نتائج حاسمة لفوز المرشح دونالد ترامب أو منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وعلى الرغم من ذلك، أظهر كل من المرشحين الثقة بالفوز، فيما ألقى ترامب كلمة من البيت الأبيض، أعلن فيها فوزه على الرغم من عدم اكتمال النتائج من عدة ولايات متأرجحة يمكن أن تحسم السباق الانتخابي.

وقال ترامب إنه سيذهب إلى المحكمة العليا لحماية الفوز الذي قال إنه حققه في الانتخابات.

وأعادت تلميحات ترامب باللجوء إلى المعركة القضائية إلى الذاكرة، سيناريو الانتخابات الرئاسية لعام 2000، بين المرشحين أرنولد آل غور وجورج بوش الابن، وسط مخاوف من تكرار هذا السيناريو، لا سيما في ولاية بنسلفانيا، التي تشكل أهمية كبيرة للمرشح الفائز.

ماذا حصل في انتخابات 2000

فاز حينها المرشح جورج بوش في ولاية فلوريدا بفارق 537 صوتاً فقط، ولجأت كلتا الحملتين حينها للقضاء في محاكم مختلفة في الولاية، وقررت المحكمة العليا في فلوريدا تمديد فرز الأصوات حتى 26 نوفمبر من عام 2000، أي بعد 8 أيام من الموعد النهائي القانوني لحسم النتيجة، ولهذا السبب طعنت حملة بوش هذا الحكم في المحكمة الفيدرالية الأمريكية في العاصمة واشنطن، التي قضت حينها بأن عملية الفرز التي أمرت بها المحكمة العليا في فلوريدا غير قانونية وتنتهك الدستور.

ماذا يحدث إذا تعادلت نتائج المجمع الانتخابي؟

ترامب وبايدن - رويترز



يضم المجمع الانتخابي 538 صوتاً، ويلتقي أعضاؤه في عواصم ولاياتهم في 14 ديسمبر بعد الانتخابات الرئاسية، للتصويت للرئيس الفائز ونائب الرئيس.

ويجب أن يحصل الفائز على 270 صوتاً على الأقل كي يفوز بالمنصب، وليس من المستبعد أن يحصل المرشحون على أصوات متعادلة في المجمع الانتخابي (269 صوتاً) لكل مرشح، حيث إن التنافس بينهما لا يزال يسير بفروق بسيطة في معظم الولايات المتبقية.

في هذه الحالة، ووفقاً لموقع 10WBNS، سيتم تحديد الرئيس الفائز من قبل أعضاء مجلس النواب، حيث يتم التصويت على الفائز ليس كأفراد بل كولايات، أي أن لكل صوت واحداً، والفائز بتصويت المجلس عليه أن يحصل على 26 صوتاً.

وبينما يستمر الديمقراطيون في الاحتفاظ بأغلبية مجلس النواب بشكل عام، فإنه عند تقسيمهم للولايات، يسيطر الجمهوريون على الغالبية.

أما إذا تعادلت الأصوات في مجلس النواب بـ25 صوتاً لكل مرشح، فعلى ولاية واحدة أن تغير تصويتها لكسر التعادل، وفي حال لم يحدث ذلك، يتم انتخاب نائب رئيس من قبل أعضاء مجلس الشيوخ، ويتولى رئاسة البلاد لحين إعادة الانتخابات.

وحدث هذا الأمر مرتين فقط في تاريخ الانتخابات الأمريكية، إذ تعادل مرشحان في أصوات المجمع الانتخابي في عام 1800، عندما تعادل توماس جيفرسون وآرون بور، وفاز حينها جيفرسون بأصوات مجلس النواب.

والمرة الثانية في عام 1824، عندما تعادل المرشحان أندرو جاكسون وجون كوينسي أدامز، وحينها صوت مجلس النواب لأدامز.

ووفق الدستور، ففي يناير 2021، يثبت الكونغرس الفائز بالرئاسة الذي يؤدي اليمين في 20 يناير.

#بلا_حدود