الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
البرلمان العربي

البرلمان العربي

لجان البرلمان العربي تختتم اجتماعاتها بالقاهرة بمشاركة وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية

اختتمت أعمال اجتماعات لجان البرلمان العربي التي عقدت، بمشاركة وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، وذلك في إطار التحضير للجلسة العامة الثانية من دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الثالث للبرلمان العربي والمقرر عقدها السبت المقبل بالقاهرة.

وشارك وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية أعضاء البرلمان العربي في تلك الاجتماعات، حيث ضم الوفد أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، محمد أحمد اليماحي نائب رئيس البرلمان العربي عضو لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي، وناعمة عبدالله الشرهان عضو لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب، وأحمد بوشهاب السويدي عضو لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية، وشذى سعيد النقبي نائب رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان، بالبرلمان العربي.

وقالت ناعمة عبدالله الشرهان عضو الشعبة البرلمانية الإماراتية بالبرلمان العربي إن لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب رفعت في ختام أعمالها مجموعة من البنود لجلسة البرلمان العامة المقررة السبت بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية في القاهرة.

وأشارت إلى أن البنود تناولت العديد من الموضوعات المهمة في مقدمتها دراسة حول إعداد مشروع قانون استرشادي لمكافحة العنف ضد المرأة في العالم العربي.

من جانبه، قال أحمد بوشهاب السويدي عضو الشعبة البرلمانية الإماراتية بالبرلمان وعضو لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية التابعة للبرلمان العربي، إن اللجنة استعرضت في اجتماعاتها التي استمرت على مدى يومين مشروع موازنة البرلمان العربي، مشيراً إلى أنه بعد المناقشات والمداولات تم المصادقة على موازنة البرلمان للعام 2021.

وأكد سعادته أن هذه الموازنة متوائمة وطموحة لتحقيق أهداف البرلمان العربي، وتفعيل دوره في ظل التحديات والتهديدات التي تواجه الأمة العربية جراء تفشي وباء «كورونا».

من جانبها، قالت شذى سعيد النقبي عضو المجلس الوطني الاتحادي، عضو الشعبة نائب رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان في البرلمان العربي، إن اجتماع اللجنة مع رئيس البرلمان العربي يأتي تزامناً مع ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وأضافت سعادتها أن الأمم المتحدة خلدت يوم 10 ديسمبر من كل عام للاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان والذي يصادف هذه السنة مرور (72) عاماً على اعتماد «الإعلان العالمي لحقوق الإنسان» كميثاق تاريخي، يشكل إحدى الدعائم الرئيسية لمنظومة حقوق الإنسان الأممية، وركيزة أساسية للقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وشددت على أن اليوم العالمي لحقوق الإنسان يأتي هذا العام والعالم يشهد مواجهة شرسة مع فيروس كورونا المستجد والجميع في سباق مع الزمن لإنتاج لقاح لمواجهة هذا الفيروس.

وقالت إنه من أبسط حقوق الإنسان العمل على توفير اللقاح لكافة الدول وتوزيعه بصورة عادلة والاهتمام بالدول النامية والفقيرة، مؤكدة حرص دولة الإمارات على تعزيز ثقافة حقوق الإنسان، مشيرة إلى أن دستور دولة الإمارات حرص على صون جميع الحقوق والحريات على أرض الدولة.

#بلا_حدود