السبت - 06 مارس 2021
Header Logo
السبت - 06 مارس 2021
طائرة عسكرية سودانية تحطمت العام الماضي. (رويترز)

طائرة عسكرية سودانية تحطمت العام الماضي. (رويترز)

تحطم مروحية عسكرية سودانية قرب الحدود الإثيوبية

تحطمت مروحية عسكرية سودانية محملة بالأسلحة والذخيرة، اليوم الأربعاء، بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار في إقليم على الحدود مع إثيوبيا.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا)، أن المروحية تحطمت بعد إقلاعها مباشرة. وقال مسؤولون سودانيون إن مروحية مقاتلة من طراز أباتشي انفجرت بعد تحطمها في مطار «ود زايد» ببلدة الشواك بمحافظة القضارف، لكن طاقمها المكون من 3 أفراد نجوا من الحادث.

وتحدث المسؤولون شريطة عدم الكشف عن هويتهم، لأنهم غير مخولين بالحديث إلى وسائل الإعلام. ولم يتضح على الفور سبب الحادث.

ونشر الجيش السوداني خلال الشهرين الماضيين قوات في المناطق الحدودية مع إثيوبيا، مشيراً إلى أنه استعاد الأراضي التي سيطرت عليها الميليشيات والمزارعون الإثيوبيون لسنوات عديدة.

وتقاتل القوات الإثيوبية والقوات الإقليمية المتحالفة معها قوات إقليم تيغراي منذ أوائل نوفمبر، وتسببت الهجمات عبر الحدود مع السودان الشهر الماضي في توتر العلاقات بين البلدين، فيما دفع القتال في تيغراي أكثر من 60 ألف لاجئ إثيوبي للفرار إلى السودان، معظمهم إلى محافظة القضارف.

وأعلنت وزارة الخارجية السودانية مقتل ما لا يقل عن 5 سودانيات وطفل، يوم الاثنين، في هجوم شنته ميليشيات إثيوبية داخل السودان.

وتعد حوادث تحطم الطائرات أمر شائع في السودان، الذي يتمتع بسجل سيء في مجال سلامة الطيران.

وتحطمت طائرة عسكرية روسية من طراز «أنتونوف إن -12» في منطقة غرب دارفور المضطربة في يناير العام الماضي، ما أسفر عن مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 16 شخصاً.

وفي عام 2003، تحطمت طائرة مدنية تابعة للخطوط الجوية السودانية على تل أثناء محاولتها الهبوط اضطرارياً، ما أسفر عن مقتل 116 شخصاً. ولم ينج من الحادث سوى صبي صغير.

وقال الجيش إن تحطم الطائرة اليوم جاء بينما كان الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان في زيارة لمحافظة القضارف لتفقد القوات المتمركزة في المناطق الحدودية.

#بلا_حدود