الثلاثاء - 02 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 02 مارس 2021
جائحة كورونا تسببت في إبطاء استعادة الدول لأطفالها من مخيمات 
سورية - أ ف ب

جائحة كورونا تسببت في إبطاء استعادة الدول لأطفالها من مخيمات سورية - أ ف ب

منظمة: جائحة كورونا تسببت في إبطاء استعادة الدول أطفالها من مخيمات سورية

لفتت منظمة «أنقذوا الأطفال» الحقوقية إلى أن إعادة الأطفال الأجانب الذين يعيشون في مخيمات في شمال شرقي سوريا إلى بلدانهم الأصلية تراجعت إلى مستوى غير مقبول في عام 2020، حيث انشغل العالم بمواجهة جائحة كورونا.

وذكرت المنظمة أن نحو 27500 طفل ينتظرون إعادتهم إلى أوطانهم.

وفي ظل التدهور السريع للظروف المعيشية في المخيمات، دعت المنظمة الدول التي لديها رعايا في المخيمات إلى تكثيف الجهود لإعادتهم، مع إعطاء أولوية خاصة للحالات المرضية.

وأظهرت البيانات التي جمعتها المنظمة أن عدد الأطفال الذين تمت إعادتهم من شمال شرق سوريا انخفض إلى ما يقدر بنحو 200 طفل في عام 2020، مقابل 685 في العام السابق.

ويترك هذا نحو 42500 من الرعايا العراقيين والأجانب الآخرين، بينهم 27500 طفل، في مخيمات ينتشر بها المرض والعنف. ولفتت المنظمة إلى أن 90% من الأطفال دون سن الـ12.

وحتى الآن، تم إعادة 975 طفلاً من سوريا منذ عام 2017، 70% منهم عادوا إلى دولهم في عام 2019 وحده.

#بلا_حدود