الجمعة - 26 فبراير 2021
Header Logo
الجمعة - 26 فبراير 2021
 حاملة الطائرات «نيميتز» - أ ف ب.

حاملة الطائرات «نيميتز» - أ ف ب.

حاملة الطائرات الأمريكية نيميتز تغادر الشرق الأوسط

أعلنت الولايات المتحدة، الثلاثاء، أن حاملة الطائرات «نيميتز» غادرت منطقة عملياتها في الشرق الأوسط، بعد ما يقترب من 10 أشهر من بقائها هناك.

وجاء إرسال الحاملة العملاقة إلى مياه الشرق الأوسط في نهاية فترة رئاسة دونالد ترامب، وسط تصاعد التوترات مع إيران الذي رفع التكهنات بإمكانية توجيه واشنطن ضربة عسكرية لطهران.

وأصدر المسؤول الإعلامي لوزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) جون كيربي، بياناً قال فيه: «حاملة الطائرات (نيميتز) غادرت بحر العرب والأسطول الخامس بعد نشرها أكثر من 270 يوماً وسط توترات مع إيران».

وتابع أن حاملة الطائرات التي يعمل عليها حوالي 5 آلاف عسكري، هي «حالياً بين المحيطين الهندي والهادئ».

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية قالت الاثنين، إن «نيميتز» تلقت الأوامر أخيراً بالعودة إلى قاعدتها على الساحل الغربي للولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى تطلعات الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى تجديد المفاوضات مع إيران بشأن الاتفاق النووي، ونقلت عن 3 مسؤولين بوزارة الدفاع قولهم إن «نيميتز وطاقمها تلقوا أوامر يوم الأحد بالعودة إلى ميناء بريميرتون الرئيسي للسفينة، بعد إبقائها لفترة أطول من المعتاد».

وتشير هذه الخطوة إلى أن هناك تراجعاً نسبياً في التوتر بين واشنطن وطهران، في أعقاب تولي بايدن رئاسة الولايات المتحدة، مع تلميحات إلى احتمال العودة إلى الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015، قبل أن ينسحب منه ترامب.

وفي الوقت الحالي، تطلب الولايات المتحدة من إيران إعادة تخصيب اليورانيوم في ظل الحدود القصوى التي حددها الاتفاق، بينما تقول طهران إن على واشنطن أن تسقط العقوبات أولاً.

#بلا_حدود