الاحد - 18 أبريل 2021
الاحد - 18 أبريل 2021
 نايف الحجرف - أرشيفية.

نايف الحجرف - أرشيفية.

تمهيداً لـ«إعمار اليمن».. دعوة إيران لدعم السلام ووقف دعم ميليشيات الحوثي

أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف أن مؤتمر إعمار اليمن مرتبط ببدء العملية السلمية، وذلك عقب لقائه وزير الخارجية المصري سامح شكري الأحد.

ودعا إيران لدعم السلام بدلاً من تدخلاتها ودعمها لميليشيات الحوثي.

من جانبه، شدد وزير الخارجية المصري سامح شكري على رفض التدخلات الإقليمية في الشؤون العربية، مؤكداً على الترابط الوثيق بين الأمن القومي المصري وأمن دول الخليج.

واعتبر المجلس أن تعيين المبعوث الخاص باليمن سيشكل إضافة إيجابية للجهود الإقليمية والدولية للوصول لحل سياسي.

وأكد الأمين العام للمجلس على أهمية دور أمريكا في إنهاء الأزمة اليمنية.

وذكر المجلس أن الأمين العام يتطلع للعمل مع المبعوث لتعزيز المجتمع الدولي نحو إيجاد حل شامل للأزمة اليمنية وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثى ليندركينغ بدأ اتصالاته لمناقشة الجهود الأميركية لإنهاء الحرب في اليمن.

المسار الواضح شرط السلام

ومن ناحيته قال رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك، في لقاء مع سكاي نيوز عربية، إن الجلوس مع الحوثيين على الطاولة يشترط وجود مسار واضح ونية للمناقشة.

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء اليمني في ظل استمرار ميليشيات الحوثي في عرقلة أي مسار سياسي للحل في اليمن، وكان آخرها التفجير الذي وقع في مطار عدن مع وصول الحكومة الجديدة إلى البلاد.

وأضاف عبد الملك في تصريحاته: «نحن ندعم خطة السلام، لكن الحوثيين لا نية لهم بذلك. نحن نعمل على عدم تعقيد معيشة اليمنيين أو المس بالشق الإنساني».

وقال عبد الملك إن دولاً كبرى تعلم أن الحوثيين مسؤولون عن انفجار مطار عدن الذي وقع في نهاية ديسمبر الماضي، مؤكداً أن «الهجوم الحوثي تم بتخطيط إيراني».

وأضاف عبد الملك بشأن تفجير المطار أن «الارتكاب حوثي والتخطيط إيراني»، مؤكداً في الوقت نفسه أن «تخطيط تفجير المطار دقيق وإجرامي هدف إلى إنهاء الحكومة».

وأسفر الانفجار الذي وقع في مطار عدن في 30 ديسمبر الماضي، عن مقتل 25 شخصاً وإصابة أكثر من 110 آخرين، وجاء بالتزامن مع وصول حكومة عبد الملك إلى المطار.

#بلا_حدود