الاحد - 07 مارس 2021
Header Logo
الاحد - 07 مارس 2021
يصل مسبار الأمل الثلاثاء إلى المحطة النهائية. (أرشيفية)

يصل مسبار الأمل الثلاثاء إلى المحطة النهائية. (أرشيفية)

تقرير ألماني: الإمارات تقتحم الفضاء بمسبار الأمل وأوروبا تكتفي بمقعد المشاهد

قال تقرير لصحيفة زود دويتشه تسايتونج، الألمانية، إن اقتراب مسبار الأمل من مدار المريخ يؤكد مكانة وريادة الإمارات في علوم واستكشاف الفضاء.

وأضافت الصحيفة أن ذلك يحدث في وقت تقف فيه أوروبا موقف المشاهد من نجاحات الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية والصين في مجال الفضاء، بعد أن ضاعت على أوروبا فرصة إطلاق مسبار «إيكسو مارس» الذي كان من المقرر إطلاقه الصيف الماضي، بسبب مشكلات عدة.

وأشار التقرير إلى أن المهام التي تنتظر الإمارات خلال الأسابيع والشهور المقبلة لن تكون سهلة، حيث من المقرر أن يصل «مسبار الأمل» غداً الثلاثاء إلى مداره عند غلاف المريخ بعد رحلة طويلة في الفضاء.

وإذا صارت الأمور كما هو مخطط لها، فسوف تطلق محركاتها وتقلل السرعة من 121 ألف كم في الساعة إلى 18 ألف كم في الساعة، ببطء كافٍ للتأرجح في مدار على شكل بيضة حول المريخ.

وتحدثت الصحيفة عن مسبار الأمل باعتباره إنجازاً وتحدياً عظيماً لدولة الإمارات، حيث إنه قبل 7 سنوات، عندما ظهرت فكرة الوصول إلى المريخ ليكون متماشياً مع الذكرى الخمسين لتأسيس الدولة في عام 2021، لم يكن لدى الإمارات برنامج فضائي، ولا حتى وكالة فضاء. وأضافت الصحيفة أن وصول مسبار الأمل إلى المريخ، حدث تاريخي لم تتمكن سوى 4 وكالات فضاء أخرى من القيام به.

وقال المؤرخ بجامعة دير فرجينيا كومنولث، يورج ماتياس ديترمان،إن «الإمارات العربية المتحدة تعمل على محو البطالة وتبديل الإحباط بالتفاؤل من خلال الاستثمار في مجتمع المعرفة».

وأضاف أنه منذ عامين أرسلت الإمارات أول شخص إلى الفضاء، معتبرة أن ذلك يثير الحماس والأمل، ويشجع الشباب على دراسة الرياضيات والهندسة وعلوم الطبيعة، لا دراسة الاقتصاد والتجارة وإدارة الأعمال، كما كان في السابق.

وأكد المؤرخ «ديترمان» خلال التقرير أن «مسبار الأمل» يعد نوعاً من إظهار قوة دولة الإمارات ورغبتها في دور قيادي بالمنطقة.

من ناحية أخرى أجرت صحيفة فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ، الألمانية حواراً مع عمران شرف مدير مشروع «مسبار الأمل» أكد فيه أن المسبار هو أول اختبار لنظام الإمارات الفضائي.

وأشار شرف إلى أن «البداية بالطبع كانت خطيرة. ولهذا استخدمنا قاذفة» ميتسوبيشي، والتي تم اختبارها بالفعل. وبمجرد فصل المسبار، كان علينا الاعتماد على نظامنا ونظام الدفع الخاص بنا لنقلنا إلى المريخ.

وأكد أنه بالرغم من قلقه، إلا أنه واثق من نجاح مهمة مسبار الأمل التي تقف وراءه دولة بحجم الإمارات.

#بلا_حدود