الثلاثاء - 09 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 09 مارس 2021
الطواقم الطبية تشارك في احتجاج لتحسين ظروف العمل.(أي بي أيه)

الطواقم الطبية تشارك في احتجاج لتحسين ظروف العمل.(أي بي أيه)

صور.. إضراب الأطباء يشل المستشفيات الحكومية في تونس

توقفت المستشفيات الحكومية في تونس، اليوم الثلاثاء، عن تقديم خدماتها للمواطنين، باستثناء مرضى «كوفيد-19»، وأقسام الطوارئ، ضمن إضراب عام مفتوح، دعت إليه الجامعة العامة للصحة العمومية للمطالبة بعدد من الامتيازات.

وشارك الآلاف من الأطباء والعاملين بقطاع الصحة في تونس، في الإضراب، مطالبين بتطبيق الفصل 72 من قانون الوظيفة العمومية الذي يمنح امتيازات لكل قطاع من خلال القانون الأساسي، وهو ما رفضته وزيرة الوظيفة العمومية حسناء بن سليمان، معتبرة أنه "مطلب من شأنه أن يفكك منظومة الوظيفة العمومية."

وطالب المشاركون في الإضراب بتطبيق الاتفاقيات التي تم توقيعها في شهر مايو الماضي مع الحكومة السابقة، والتي من أبرز بنودها تمكين العاملين في قطاع الصحة من منحة مالية للأوبئة والجوائح، وفتح الآفاق العلمية للممرضين، وتجهيز المستشفيات، وتسوية وضعية المتدربين الجدد والمتعاقدين، وتوفير الإطار الطبي من خلال الانتداب الجديد لتخفيف الضغط على الممرضين والتقنيين.

وتسبّب الإضراب العام لقطاع الصحة، في غضب المواطنين الذين لم يتمكن أغلبهم من العلاج. وقال إبراهيم العياري «65 عاماً»: "ذهبت اليوم إلى صيدلية المستشفى لصرف الدواء الذي اتحصل عليه مرة كل شهر، فوجئت بإضراب مفتوح لا يعلم أحد متى ينتهي."

وأشار خليل العجنقي «نادل في مقهى 33 عاماً» إلى أن الإضرابات في قطاع الصحة لم تتوقف منذ 10 سنوات، مؤكداً أن المواطن البسيط هو الضحية. «خدمات المستشفيات سيئة حتى دون إضرابات فما بالك بالوضع الآن».

واعتبرت الصيدلانية مليكة الهنتاتي، أنه رغم شرعية المطالب، فإن الفقراء يظلون هم الضحية الأكبر التي لا تقوى على كلفة المستشفيات الخاصة.

واتهم الكاتب العام لجامعة الصحة، عثمان الجلولي، صباح اليوم في تصريح إذاعي، وزيرة الصحة، بالانقلاب على الاتفاقيات المبرمة بين الاتحاد العام التونسي للشغل والحكومة، فيما يعرف بلجنة 5+5.

واعتبر الدكتور الحبيب الراشدي في تصريح لـ «الرؤية» أن مطالب جامعة الصحة منطقية ومعقولة، والحكومة تتحمل مسؤولية هذا الشلل في المستشفيات لعدم التزامها بالاتفاقيات النقابية.

ويرى رئيس قسم الطوارئ في مستشفى عبدالرحمن مامي الجامعي، الدكتور رفيق بوجدرية، أن مطالب جامعة الصحة مشروعة، لكن الأولوية اليوم لمجابهة فيروس كوفيد الذي راح ضحيته نحو 7000 مواطن. كان يمكن تأجيل الإضراب.

الطواقم الطبية تشارك في احتجاج لتحسين ظروف العمل.(أي بي أيه)

الطواقم الطبية تشارك في احتجاج لتحسين ظروف العمل.(أي بي أيه)

الطواقم الطبية تشارك في احتجاج لتحسين ظروف العمل.(أي بي أيه)

#بلا_حدود