الخميس - 29 سبتمبر 2022
الخميس - 29 سبتمبر 2022

جدل في تونس بشأن وصول لقاحات مضادة لكورونا لتطعيم مسؤولين كبار

جدل في تونس بشأن وصول لقاحات مضادة لكورونا لتطعيم مسؤولين كبار

أقارب أحد ضحايا كوفيد يصلون عليه قبل دفن جثمانه. (أ ف ب)

قال نواب في البرلمان التونسي، اليوم الاثنين، إن لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد وصلت لتطعيم مسؤولين كبار في الدولة، لكن رئاسة الجمهورية قالت إنه لم يتم تطعيم أي شخص من الرئاسة بمن فيهم الرئيس، وإن 1000 جرعة حصلت عليها الرئاسة وُجهت للطب العسكري.

من جانبها، قالت رئاسة الحكومة في بيان إنه ليس لديها أي علم بتلقي لقاحات، وإنها ستفتح تحقيقاً في هذا الخصوص، في خلاف جديد على ما يبدو يضاف إلى التوتر السياسي القائم بين رئيس الحكومة هشام المشيشي والرئيس التونسي قيس سعيد منذ أسابيع. وأضافت الحكومة أنها لا تعرف مدى توفر الشروط الصحية والقانونية لهذه اللقاحات، ولا مصدرها في إشارة إلى القطيعة بين رأسي السلطة التنفيذية في البلاد.

وقال النائب بالبرلمان بدر الدين القمودي: «لقاح كورونا وصل منذ مدة... تم توزيع اللقاح على كبار المسؤولين والسياسيين وقيادات أمنية.. وللشعب رب يحميه». وبدوره، قال النائب ياسين العياري إن لقاحات وصلت للرئاسة.

لكن مسؤولاً من الرئاسة قال لرويترز إن اللقاحات التي حصلت عليها الرئاسة، منحها الرئيس قيس سعيد كلها «لمصالح الصحة العسكرية». وأضاف أن سعيد «لم ولن يقبل أن يحصل على تطعيم قبل أن يصل اللقاح للشعب التونسي... لم يحصل على التطعيم أي شخص من الرئاسة».

وقال مسؤولون من مكتب رئيس البرلمان إن البرلمان لم يتلقَ أي جرعات ولم يحصل أي مسؤول فيه على اللقاح. وحتى الآن لم تتلقَ تونس أي شحنات من لقاحات كورونا، وهي من البلدان القليلة التي لم تحصل عليها وسط إحباط اجتماعي واقتصادي. وبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في تونس نحو 233 ألفاً والمتوفين 8000.