الخميس - 15 أبريل 2021
الخميس - 15 أبريل 2021
عنصر تابع لميليشيا الحوثي في صنعاء.(أ ب)

عنصر تابع لميليشيا الحوثي في صنعاء.(أ ب)

واشنطن تعاقب قياديين حوثيين وتعترف بالدعم الإيراني للميليشيات

فرضت الولايات المتحدة الثلاثاء عقوبات مالية على اثنين من «كبار القادة» الحوثيين في اليمن متهمين بـ«التخطيط لهجمات» ضد مدنيين ودول مجاورة وسفن تجارية.

وتأتي هذه التدابير بعد شطب الرئيس جو بايدن ميليشيات الحوثي من القائمة السوداء للمجموعات الإرهابية التي وضعها سلفه دونالد ترامب. وكانت المنظمات الإنسانية تخشى من أن يؤدي هذا التصنيف إلى عرقلة نقل المساعدات إلى المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات وبالتالي إلى وقوع مجاعة.

وقالت حكومة بايدن إن هذا القرار اتخذ لأسباب إنسانية بحتة وتسعى إلى إيجاد وسائل أخرى للضغط على الحوثيين وحملهم على التفاوض لإيجاد حل سياسي للنزاع.

والعقوبات على منصور السعدي المعروف بأنه رئيس أركان القوات البحرية في التمرد وأحمد علي حسن الحمزي قائد القوات الجوية تندرج في هذا السياق.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان «تدين الولايات المتحدة تدمير الحوثيين مواقع مدنية».

وأضافت «ترمي نشاطاتهم إلى تشجيع نوايا النظام الإيراني المزعزعة للاستقرار وتؤجج النزاع اليمني ما أدى إلى نزوح أكثر من مليون شخص ودفع اليمن إلى شفير المجاعة».

وفي وقت سابق، صرَّح المُتحدث الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العميد الركن تركي المالكي، بأن قوات التحالف المشتركة تمكنت اليوم الثلاثاء من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة» أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية بطريقة متعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية في المنطقة الجنوبية.

وأوضح العميد المالكي أن محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية بالاعتداء على المدنيين والأعيان المدنية بطريقة متعمدة وممنهجة تمثل جرائم حرب، مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتنفذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

#بلا_حدود