الاحد - 11 أبريل 2021
الاحد - 11 أبريل 2021

اليمن.. قتيلان وجرحى في انفجار استهدف موكباً عسكرياً في عدن

قُتل جنديان على الأقل وأصيب آخرون، اليوم الخميس؛ إثر انفجار استهدف موكباً عسكرياً، كان يقل قيادات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للبلاد.

وقال مصدر أمني لـ«الرؤية» إن مجهولين استهدفوا موكب قائد قوات الدعم والإسناد التابعة للمجلس الانتقالي، العميد محسن الوالي، وأركان حرب هذه القوات، العميد نبيل المشوشي، أثناء مرور الموكب بجوار مدينة الشعب في منطقة «الحسوة» غربي مدينة عدن.

وأوضح المصدر أن الانفجار أسفر عن سقوط قتيلين على الأقل من عناصر قوات الدعم والإسناد، وجرح 7 آخرين، وإعطاب مركبةٍ كان يستقلها مرافقو العميد الوالي. مؤكداً على أن الأخير، ومعه العميد المشوشي لم يصابا بأي أذى، وتم نقلهما إلى مكان آمن.

وقال شهود عيان لـ«الرؤية» إن الانفجار وقع في منطقة ضيقة بإحدى الخطوط الفرعية بالحسوة، وكان يستهدف، على الأرجح، الوالي، الذي مر بسيارته قبل لحظات من الانفجار الذي أتى على سيارة مرافقيه. وأكد المصدر الأمني أن الانفجار ناتج عن عبوة ناسفة فُجرت بجهاز تحكمٍ عن بعد.

وذكر قائد قوات الحزام الأمني بمديرية المنصورة، كمال الحالمي، في تسجيل مصور من موقع الحادث، اطلعت عليه «الرؤية»، أن مسلحين تمركزوا في محيط موقع التفجير، و اطلقوا النار بعد الانفجار مباشرة؛ مستهدفين القيادات التي نجت من واقعة التفجير.

ولم تحصل «الرؤية» على تعليق فوري من إدارة أمن عدن. وتوعد بيان لقوات الدعم والإسناد «بالرد القاسي والمؤلم على عناصر الإرهاب والخارجين عن النظام والقانون إثر الاستهداف الإرهابي والجبان».

وأوضح البيان أن «العناصر الإجرامية وضعت متفجرات داخل براميل على جنبات الطريق بالقرب من مقلب للقمامة في مدينة الشعب، وتم تفجيرها عن بُعد، ما أدى إلى استشهاد وجرح عدد من الجنود، ونجاة العميدين الوالي و المشوشي».

وشدد البيان على أن «العناصر لجأت إلى الاستهداف بعبوات ناسفة بعد أن عجزت عن المواجهة في الميادين». مشيراً إلى أن تلك الأعمال لن تثني القوات عن مواصلة مسؤولياتها في الدفاع عن عدن.

#بلا_حدود