الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

اليمن: التحام قوات الشرعية في تعز بالقوات المشتركة في الساحل الغربي

التحمت قوات الشرعية والمقاومة الشعبية في محافظة تعز، بالقوات المشتركة في الساحل الغربي، بعد طرد الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران من مناطق كانت تفصل بين هاتين القوتين، إثر عمليات عسكرية متواصلة تشنها قوات الشرعية غرب تعز منذ الثاني من مارس الجاري.

معارك ضاربة

وقال المركز الإعلامي لمحور تعز العسكري، إن قوات الشرعية المسنودة بمقاومة شعبية التحمت فعلاً بالقوات المشتركة العاملة في الحديدة والساحل الغربي وبعض المديريات الغربية لمحافظة تعز «عقب معارك ضارية خاضتها ضد ميليشيات الحوثي الإرهابية ما بين منطقتَي الكدحة والوازعية، غرب تعز».

وأكد المركز أنه بهذه العملية تكون الشرعية قد حررت منطقة الكدحة بالكامل «وصولاً إلى أطراف مديرية الوازعية في منطقة المشاولة السفلى»، مُشيراً إلى أن قوات الشرعية مستمرة في العمليات، حتى «إكمال المهمة لتحرير باقي مناطق ومديريات الريف الغربي للمحافظة».

وقال مصدر عسكري لـ«الرؤية» إن تسارع العمليات العسكرية بهذه الصورة جاء نتاج التخلخلات في صفوف الميليشيات الحوثية بعد سحب أغلب القوات من محافظة تعز نحو محافظة مأرب التي تشن الميليشيات الانقلابية هجوماً للسيطرة عليها منذ الشهر الماضي.

منفذ جديد

وأشار المصدر إلى أن القوات الشرعية التحمت بقوات ألوية العمالقة العاملة ضمن القوات المشتركة في منطقة «نقيل الكورة» الرابط بين الكدحة والوازعية. وتحدث مسؤول في ألوية العمالقة عن أن التقاء القوتين في المنطقة جاء للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب.

وذكر المصدر أن الفرق الهندسية بدأت تمشيط الطريق الأسفلتي في الكدحة بهدف إتاحته أمام حركة السير لفتح منفذ جديد إلى مدينة تعز يمر عبر مديرية الوازعية، وصولاً إلى مدينة المخا في الساحل الغربي، ومنها إلى محافظة عدن، وسيكون أسهل طريق يربط تعز المحاصرة من قبل الحوثيين بالمحافظات المجاورة.

واطلعت «الرؤية» على مجموعة من الصور نشرها جنودٌ مشاركون في العمليات العسكرية على مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت دبابة ومجموعة من العربات والآليات العسكرية وبعض مدافع الهاوتزر وصواريخ كاتيوشا، تمكنت قوات الشرعية من الاستيلاء عليها في منطقة الكدحة بعد فرار الميليشيات الحوثية بسبب الهجمات المكثفة لقوات الشرعية.

قافلة غذائية

وعثرت قوات الشرعية أيضاً على مخازن للألغام والعبوات الناسفة في أحد المنازل، في حين قُتل مدني يدعى حسن ناجي بلغم حوثي في منطقة «الغُرافي» بعزلة اليمن الواقعة بمديرية مقبنة، كما أصيب طفل يدعى بندر هائل (13 عاماً)، بطلق ناري حوثي في منطقة «الكويحة» بالمديرية ذاتها؛ طبقاً لمصادر محلية.

وأفاد السكان بأن أهالي مديريتَي جبل حبشي ومقبنة، سيّروا، الأربعاء، قافلةً غذائية لقوات الشرعية إلى مواقعها المتقدمة بالكدحة؛ تعبيراً عن تقديرهم لتلك الانتصارات التي أوقفت فصولاً من الانتهاكات التي كانت تطال المدنيين، خاصة في عزلة «الشراجة» بمديرية جبل حبشي.

ومنذ أيام كانت قيادة محور تعز أعلنت إتمام السيطرة الكلية على النواحي الغربية من مديرية جبل حبشي، التي ظلت تحت سيطرة ميليشيات الحوثي منذ 2017، ثم نقل العمليات العسكرية إلى مديرية مقبنة في مسعى للوصول إلى مدينة «البرح» ذات الأهمية الاستراتيجية، والتي ستمثل، في حال تحريرها، إنهاءً للوجود الحوثي غرب محافظة تعز تماماً.

#بلا_حدود