السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021
الرئيس التونسي. (رويترز)

الرئيس التونسي. (رويترز)

قيس سعيد يزور القاهرة.. ومراقبون يعتبرونها خطوة جديدة لعزل النهضة

أعلنت رئاسة الجمهورية التونسية اليوم الخميس عن زيارة رسمية للرئيس قيس سعيد إلى القاهرة اعتباراً من غد الجمعة وحتى يوم الأحد في خطوة صدمت مؤيدي حركة النهضة الإخوانية التي تخوض مواجهة مع سعيد.

نوهت المعارضة لحركة النهضة عبر صفحاتها على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بهذه الزيارة الأولى التي يقوم بها سعيد إلى القاهرة في حين هاجم أنصار حركة النهضة الرئيس واتهموه بمساندة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي أطاح بحكم الإخوان في مصر.

وتتزامن هذه الزيارة مع اشتداد الخلاف بين سعيد وحركة النهضة بعدما كانت ساندته بقوة في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية 2019.

واعتبر الباحث في الحركات الإسلامية منذر بالضيافي أن الهدف الوحيد من هذه الزيارة هو توجيه رسالة لحركة النهضة مفادها الطلاق النهائي​​ معها والقطع مع الإسلام السياسي.

وأضاف بالضيافي لـ«الرؤية» أن هذه الزيارة تم ترتيبها بشكل سريع ولها رمزيتها السياسية واستهداف حركة النهضة الإخوانية.

ومن جانبه، اعتبر المحلل السياسي حسن الكراي أن زيارة سعيد إلى القاهرة تؤكد اتساع الهوة بين الرئيس والإخوان الذين ساندوه في البداية.

وأضاف أن هذه الزيارة هي بداية إنهاء دور الإخوان في تونس واعتبر أن الرئيس سيواصل عزل حركة النهضة داخلياً وخارجياً وأن زيارته إلى القاهرة بمثابة إعلان حرب على حركة النهضة التي تعادي النظام المصري.

وهذه أول زيارة لرئيس تونسي إلى مصر منذ سقوط نظام الرئيس المصري الراحل حسني مبارك عام 2011.

وتقود الصفحات التابعة لحركة النهضة حملة تعليقات مناهضة لصفحات رئاسة الجمهورية على مواقع التواصل في حين لم يصدر تعليق فوري من قيادات الحركة.

#بلا_حدود