الثلاثاء - 11 مايو 2021
الثلاثاء - 11 مايو 2021
المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والملك الحسين بن طلال - رويترز.

المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والملك الحسين بن طلال - رويترز.

في مئوية تأسيس المملكة.. الإمارات والأردن علاقة نموذجية راسخة بناها المؤسسون

تتسم العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية بأنها نموذج يُحتذى للعلاقات العربية، فهي علاقة ثنائية قوية ومتينة، بنيت على أسس راسخة من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والتواصل المستمر بين قيادتي البلدين وكبار المسؤولين.

ونشأت العلاقة الإماراتية الأردنية منذ خمسينيات القرن الماضي، والمملكة الأردنية الهاشمية هي أول دولة اعترفت باتحاد دولة الإمارات وأقامت تمثيلاً دبلوماسياً على مستوى السفراء، حيث أسس لهذه العلاقة المتينة والراسخة المغفور لهما بإذن الله مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والملك الحسين بن طلال، حيث حرص المغفور لهما على بناء لبنة قوية في سبيل إرساء دعائم العلاقات المتميزة والمتجذرة بين البلدين، ليكمل هذه المسيرة الطيبة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.

وتحتفي الأردن الأحد 11 أبريل، بالذكرى المئوية لتأسيس المملكة الأردنية الهاشمية تحت شعار «وتستمر المسيرة»، حيث إن بناء الدولة الأردنية الحديثة سياسياً ووجدانياً، ورسم معالم نهجها ومستقبلها، بدأ في تلك اللحظة الحاسمة.

رؤية مشتركة

ومن ناحيته، قال سمير عبدالهادي عضو مجلس الأعيان ورئيس لجنة الأخوة الأردنية الإماراتية في مجلس الأعيان سابقاً، إنه لحسن الطالع أن الاحتفاء بمئوية تأسيس الأردن يصادف العام ذاته لمرور خمسين سنة على تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 1971.

وأضاف أنه أتى إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أقل من عام على بداية الاتحاد، وعاش في ربوع الدولة لمدة أربعين عاماً، وبالتالي كان شاهداً على تأسيس هذه العلاقة، ولم يشعر طوال فترة إقامته في الدولة سوى أنه في بلده الثاني.



محمد بن زايد والملك عبدالله الثاني - رويترز.



وتشهد العلاقات السياسية الأردنية الإماراتية تطوراً وتميزاً مستمراً، وقد تجاوزت مشاهدها التقليدية نتيجة التنسيق والتعاون على أعلى المستويات، وثمة تنسيق وثيق على المستوى السياسي بين البلدين، بالإضافة الى التوافق الكبير في مواقف كلا البلدين تجاه القضايا العربية والإسلامية والإنسانية كافة في جميع المحافل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأشار عبدالهادي إلى أن العلاقات الثنائية بين الإمارات والأردن كانت موجودة باستمرار منذ بداية الاتحاد أو حتى قبله، فمنذ أن تسلم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حكم أبوظبي في عام 1966، بدأ التعاون بين البلدين في عدد من المجالات التي توسعت مع قيام الاتحاد.

وتشترك قيادة الدولتين برؤية مشتركة ومتقاربة للملفات الحيوية التي تؤثر في الوضع الإقليمي، إضافة إلى أنهما تحرصان على تعزيز قيم التعاون والتشاور في شتى المجالات، ومواكبة كل التطورات ودعم الجهود والمبادرات التي تحقق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، كما تحرص الدولتان على تسوية النزاعات بالأساليب الدبلوماسية القائمة على الحوار والحنكة السياسية.

رئيس دولة الإمارات والعاهل الأردني - رويترز.



وأوضح عبدالهادي أن أهم ما في التعاون الثنائي بين البلدين، أنه يعزز ويدعم الاستقرار العربي في كل المجالات سواءً الاقتصادية أو السياحية أو السياسية.

وأكد أن التعاون المشترك دائماً مطلوب بين جميع الدول، إلّا أن الإمارات والأردن تجمعهما علاقة نموذجية ومميزة، بالإضافة إلى أن أصحاب الأمر بالدولتين تجمعهم علاقة قوية، وحتى علاقة الشعوب قوية، حيث إن هناك تشابهاً كبيراً بالثقافة والتاريخ المشترك بين البلدين.



وفي جميع المواقف والأزمات لا تتوانى الدولتان عن تقديم الدعم والمساندة للأخرى، وهي مواقف ترسخ المشاعر الإيجابية لدى الشعبين، ومؤخراً تداول عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر به الملك عبدالله الثاني وهو يشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على تقديمه الدعم.



محمد بن زايد برفقة الملك عبدالله الثاني - رويترز.



وظهر العاهل الأردني في الفيديو وهو يقول: «أريد أن أشكر أخوي وصديقي الشيخ محمد بن زايد، لم يقصر معنا، يساعد القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، مني لأخوي كل الشكر والتقدير».



تعاون اقتصادي مثمر

وأوضح عبدالهادي أن العلاقة المشتركة بدأت من ناحية الشباب، بعدما ذهب عدد من أبناء الأردن إلى الإمارات للعمل وسد الشواغر في عدة مجالات مطلوبة ودعمها، وأهمها المجال التعليمي والطبي والحيوي والإعلامي والقضائي.

وأضاف: «جميعها ساهم بها أبناء الأردن مساهمة كبيرة، والإمارات لطالما ذكرت هذا الشيء وشكرت جهودهم».

محمد بن زايد برفقة الملك عبدالله - رويترز.



وعلى الصعيد الاقتصادي قامت الدولتان بالتعاون في شتى المجالات، وتوقيع العديد من الاتفاقيات والمبادرات، وتلخص أرقام التجارة الصاعدة، العلاقة الاقتصادية بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية، في وقت أصبح فيه العمق العربي بين البلدين في أفضل أحواله، بفعل توحيد الرؤى والاستراتيجيات المشتركة.

صعد التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين بأكثر من 10% خلال الفترة من عامي 2000 حتى نهاية عام 2019، ليصل إلى ملياري دولار.

صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني - رويترز.



وفي يناير الماضي قال رئيس مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال الأردنيين حمدي الطباع، إن حجم الاستثمارات الإماراتية في الأردن يبلغ ما يقارب 15 مليار دولار بالعديد من القطاعات الاقتصادية، وأبرزها الزراعة والسياحة، وتجاوزت مؤخراً 17 مليار دولار.

وبلغت صادرات الأردن للإمارات خلال عام 2019 ما يقارب 359 مليون دولار تركزت في المنتجات الصيدلانية والآلات والمعدات الكهربائية، مقابل 518 مليون دولار مستوردات من النحاس والبلاستيك ومنتجات الألبان.

ووقع البلدان، خلال الأعوام العشرة الماضية، العديد من الاتفاقيات لدعم وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما، كان أبرزها: اتفاقية إنشاء لجنة وزارية مشتركة، واتفاقية التعاون الاقتصادي والتجاري والتقني.

كذلك، وقع البلدان مذكرة تفاهم لإقامة منطقة تجارة حرة، واتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة، وفي عام 2017 تم توقيع 12 اتفاقية ومذكرة تفاهم، لدعم العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة.

وقال عبدالهادي: «كانت هناك عدة مجالات للتعاون وبالطبع فرص التعاون المستقبلي مستمرة دائماً، فهناك تواصل دائم بين القادة والدبلوماسيين».

وفي فبراير الماضي بحث عبدالله بن طوق وزير الاقتصاد الإماراتي مع مها علي وزيرة الصناعة والتجارة والتموين في الأردن، العلاقات الاقتصادية وسبل دعمها وتطويرها في مرحلة التعافي الاقتصادي وفترة ما بعد «كوفيد-19».

وأكد عبدالهادي، أن المنافع الاقتصادية نتيجة التعاون، تعود بالفائدة على الطرفين، حيث إن الإمارات لها استثمارات كبيرة في الأردن من ضمنها عدة مشاريع في العقبة وعمان، وفي الوقت نفسه الجالية الأردنية في الإمارات مستمرة في تقديم إسهاماتها في المسيرة المظفرة للبلاد.

وعن وضع الجالية الأردنية في الإمارات، قال سمير عبدالهادي إن وضعهم جيد جداً، فالإمارات تعامل ضيوفها والعاملين بها معاملة جيدة وعلى أسس قانونية، وأكد أن أبناء الجالية الأردنية في الإمارات يعربون باستمرار عن راحتهم واستقرارهم هم وعائلاتهم في الدولة.

وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدلله بن زايد ووزير الخارجية الاردني أيمن الصفدي - رويترز.



ويعيش في دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 200 ألف من أفراد الجالية الأردنية، يعملون في مختلف المجالات ويسهمون في نهضة الاقتصاد الوطني من خلال الخبرات التي يقدمها الأردنيون.

وهناك العديد من رجال الأعمال الأردنيين في الإمارات يسطرون قصص نجاح في شتى المجالات، وتجمعهم جمعية رجال الأعمال الأردنيين في الإمارات حيث ينفذون المشاريع العملاقة.

#بلا_حدود