الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021
النيل الأزرق بالقرب من الحدود الإثيوبية-السودانية. (رويترز)

النيل الأزرق بالقرب من الحدود الإثيوبية-السودانية. (رويترز)

مصر والسودان يرفضان عرضاً إثيوبيّاً لتبادل المعلومات عن سد النهضة

رفضت مصر والسودان، أمس السبت، اقتراحاً إثيوبياً لتبادل المعلومات بشأن عمليات سد النهضة على النيل الأزرق، وذلك بعد انتهاء مفاوضات بين الدول الثلاث في كينشاسا الأسبوع الماضي دون إحراز تقدم.

وتعلق إثيوبيا آمالها في التنمية الاقتصادية وتوليد الطاقة على سد النهضة، الذي تخشى مصر أن يعرض إمداداتها من مياه النيل للخطر. كما يشعر السودان بالقلق إزاء تأثير ذلك على تدفق حصته من المياه.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية في تغريدة، أمس، إن «إثيوبيا تدعو السودان ومصر لترشيح مشغلي السدود لتبادل البيانات قبل ملء سد النهضة في موسم الأمطار المقبل».

لكن القاهرة والخرطوم أكدتا أنهما تسعيان إلى اتفاق ملزم قانوناً بشأن عمليات السد.

وقالت وزارة الري والموارد المائية السودانية، في بيان: «يرى السودان أن تبادل المعلومات إجراء ضروري، لكن العرض الإثيوبي لتبادل المعلومات بالطريقة التي أشارت إليها الرسالة ينطوي على انتقائية مريبة في التعامل مع ما تم الاتفاق عليه».

ومن جانبه، قال وزير الري المصري محمد عبدالعاطي لبرنامج حواري تلفزيوني محلي إنه في حين أن الاحتياطيات في السد العالي بأسوان يمكن أن تساعد في التغلب على آثار الملء الثاني لسد النهضة، إلا أن مبعث قلقه الرئيسي يتمثل في إدارة الجفاف.

#بلا_حدود