الثلاثاء - 11 مايو 2021
الثلاثاء - 11 مايو 2021
رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية. (رويترز)

رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية. (رويترز)

حسان دياب في أول زيارة رسمية له لقطر

غادر رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب بيروت الأحد إلى قطر في «أول زيارة رسمية» له إلى الخارج هذا العام، تستمر حتى الثلاثاء المقبل للقاء المسؤولين القطريين على أمل الحصول على دعم قطري لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تواجهها البلاد.

ويعاني لبنان من أزمة اقتصادية خانقة منذ أكثر من عام، شهدت تدهوراً في قيمة الليرة، وتراكم الديون المالية التي تعدت 90 مليار دولار، فيما تتعثر جهود الحكومة من أجل تأمين المشتقات النفطية لتغذية معامل الشبكة الكهربائية. وفاقم وباء كوفيد-19 من مظاهر الأزمة المعيشية مع إغلاق المئات من المؤسسات والشركات أبوابها، وصرف عشرات آلاف الموظفين والعمال من وظائفهم.

وأكد مستشار رئيس الحكومة خضر طالب مغادرة رئيس الوزراء إلى الدوحة، قائلاً إنها أول زيارة رسمية له إلى الخارج، وإن زيارته الخارجية الأخيرة كانت في أكتوبر 2020 إلى الكويت، للمشاركة في تقديم التعازي في وفاة أمير الكويت السابق صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقال طالب إن دياب سيعرض على المسؤولين القطريين «أوضاع لبنان والصعوبات التي يعانيها اللبنانيون مالياً واجتماعياً ومعيشياً واقتصادياً».

وعن احتمال الحصول على دعم قطري، قال طالب «سنعرض الواقع ونأمل في الحصول على المساعدة». وأضاف أن «قطر وقفت إلى جانب لبنان دائماً ولن تبخل عليه بالمساعدة».

وفي سياق محاولات دياب للحصول على مساعدات تساهم في وقف الانهيار الاقتصادي الحاصل، كان من المقرر أن يقوم بزيارة بغداد في 10 أبريل الحالي، لكن الزيارة تأجلت بشكل مفاجئ «لأسباب عراقية داخلية» بحسب ما أكدت رئاسة مجلس الوزراء اللبناني.

وتأتي زيارة دياب إلى قطر بعد يومين من اختتام رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري زيارة إلى روسيا، عقد خلالها محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وأجرى اتصالاً هاتفياً بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فيما لا يزال الحريري منذ تكليفه في أكتوبر الماضي، يتعثر في محاولات تشكيل الحكومة الجديدة.

#بلا_حدود