الجمعة - 14 مايو 2021
الجمعة - 14 مايو 2021
حملة التطعيم في سوريا تهدف إلى تطعيم 20% من إجمالي السكان - أب.

حملة التطعيم في سوريا تهدف إلى تطعيم 20% من إجمالي السكان - أب.

انطلاق حملة تطعيم وسط تصاعد كوفيد-19 في سوريا المتمردة

انطلقت حملة تطعيم من كوفيد-19 في آخر جيب يسيطر عليه المتمردون في سوريا اليوم السبت، حيث أصبح ممرض يبلغ من العمر 45 عاماً في الخطوط الأمامية أول من يتلقى جرعة وفرتها الأمم المتحدة.

تلقى نزار فتوح وهو ممرض في مستشفى ابن سينا في مدينة إدلب، واحداً من 53800 لقاح من نوع أسترازينيكا تم تسليمه إلى شمال غرب سوريا عبر تركيا في 21 أبريل.

تأتي اللقاحات وسط موجة جديدة من الإصابات في البلد الذي مزقته الحرب. استنفدت إمدادات الأكسجين في سوريا وأصبحت مستشفياتها غارقة بالفعل بعد 10 سنوات من الصراع وتدهور خدمات الرعاية الصحية.

تم تسليم لقاحات أسترازينيكا إلى المنطقة التي يسيطر عليها المتمردون عبر معبر حدودي مع تركيا، البوابة الوحيدة للمنطقة الشمالية الغربية إلى العالم الخارجي.

قال المسؤول الصحي في إدلب، ياسر نجيب، إن الجرعات تم تقديمها من خلال برنامج كوفاكس الذي تقوده الأمم المتحدة للدول الفقيرة والنامية في العالم.

وقال إن حملة التطعيم ستستمر 21 يوم عمل، تبدأ اليوم السبت في اثنين من أكبر مستشفيات الجيب. وقال نجيب إن الحملة ستبدأ يوم الاثنين في مراكز صحية أخرى.

وقال إن الكمية الصغيرة ستعطي الأولوية لعمال الرعاية الصحية وموظفي الإغاثة الموجودين في الخطوط الأمامية للمعركة ضد فيروس كورونا. كانت الإصابات بين العاملين في مجال الرعاية الصحية في الجيب عالية، حيث شكلت ما يصل إلى 30% من الحالات المؤكدة في وقت ما.

هناك أكثر من 21 ألف إصابة مؤكدة في الجيب الذي يسيطر عليه المتمردون، والذي يقطنه 4 ملايين شخص، نزح معظمهم من أجزاء مختلفة من سوريا بسبب الصراع. توفي ما لا يقل عن 641 شخصاً في المنطقة بسبب المضاعفات المرتبطة بكوفيد-19. وانحسرت حدة الصراع في المنطقة، لكن التقارير عن اندلاع أعمال عنف ما زالت ترد.

تم تقسيم سوريا بسبب الحرب، لذا فإن التطعيمات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، ما يقرب من 60% من أراضي البلاد، تتم إدارتها بشكل منفصل.

حصلت الحكومة السورية على 200 ألف لقاح من خلال برنامج تقوده الأمم المتحدة، لكنها حصلت أيضاً على جرعات من الصين وروسيا والإمارات العربية المتحدة. كما بدأت حملة تلقيح محدودة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة والتي تعاني من ضغوط متزايدة على المستشفيات.

في الشمال الشرقي الذي يسيطر عليه الأكراد، أعلنت السلطات هذا الأسبوع أنها ستمدد إغلاقاً جزئياً وسط تصاعد في الإصابات. يأتي التمديد لمدة أسبوع في الوقت الذي حذرت فيه مجموعة إغاثة دولية من نقص الأكسجين في المنطقة.

شمال شرق سوريا، الذي تديره سلطة يقودها الأكراد، ليس لديه برنامج تطعيم منفصل ويعتمد على دمشق لاختبار الفيروس والتحصين.

أبلغت وزارة الصحة المحلية عن 123 حالة جديدة و14 حالة وفاة في المنطقة، التي تضم ما يقرب من 4 ملايين شخص وتقع على الحدود مع تركيا والعراق. وترفع الحالات الجديدة الرقم إلى قرابة 15800 حالة إصابة بفيروس كورونا في المنطقة، بينها 571 حالة وفاة.

قالت منظمة الصحة العالمية إن حملة التطعيم في سوريا تهدف إلى تطعيم 20% من إجمالي السكان المقيمين في البلاد بحلول نهاية العام.

#بلا_حدود